Skip to content Skip to sidebar Skip to footer

Penempatan Shof Wanita disamping Pria itu Salah Menurut Fikih

Shof Sholat Saat Berjemaah

Indonesia adalah negara dengan jumlah umat islam terbesar di dunia. Tak terhitung jumlah masjid yang berdiri tegak nan megah di bumi Indonesia ini, sebagai pusat kegiatan agama dan kemasyarakatan. Seruan adzan menggema memadati cakrawala bumi pertiwi tiap kali Waktu shalat tiba. Berduyun-duyun umat muslim pun bergegas melangkah ke masjid guna melaksanakan shalat jamaah, menegakkan Panji Allah Sang Pencipta Dunia.

Di beberapa masjid atau musholla, seringkali kita lihat penempatan shof (barisan shalat jamaah) yang beragam. Ada yang menempatkan shof wanita di samping pria dengan penghalang berupa kain selambu, atau di belakang pria. Anak-anak, kadang ditempatkan bersama orang dewasa. Namun, ada pula yang menempatkannya di barisan paling belakang.

Bagaimanakah menyikapi problem shof yang terjadi dimasyarakat? Dan adakah dampak yang ditimbulkan jika penempatan shof tidak sesuai dengan ketentuannya?

Shalat berjamaah merupakan ibadah yang memiliki nilai sakral bagi umat islam. Shalat jamaah sarat dengan fadlilah (keutamaan) dan hikmah yang agung. Dari sisi kehidupan sosial misalkan, dalam shalat jamaah makmum diajarkan selalu patuh terhadap pemimpin (imam). Dengan jamaah pula toleransi dan kasih sayang antar sesama akan terjalin lantaran seringnya berjumpa dan berkumpul.

Shalat jamaah memiliki fadlilah yang sangat besar, sebagaimana tersurat dalam sabda Rasulullah saw:

"Shalat jamaah lebih utama dari shalat sendirian dengan 27 kali derajat." (HR. al-Bukhari & Muslim)

Sebagian ulama menafsirkan 27 derajat dengan bahwa melaksanakan satu kali shalat berjamaah sama halnya dengan melakukan 27 kali shalat sendirian. Namun, fadlilah-fadlilah di atas akan otomatis hilang jika seorang ma'mum melakukan hal-hal yang dimakruhkan dalam jamaah. Sebab, setiap sesuatu yang makruh dalam jamaah, bila dilakukan dapat menghilangkan fadlilah jamaah. Kemakruhan itu seperti halnya berdiri sejajar dengan imam, memisahkan diri dari shof, penempatan shof tidak sesuai ketentuan, mendahului gerakan imam, dll.

Sesuai dengan ketetapan fuqaha', urutan penempatan shof pada awalnya adalah : (dari urutan paling depan) laki-laki dewasa, anak-anak, khunsa, kemudian wanita. Berikut gambar penempatan shof menurut fiqh:

Saf Salat yang Benar Menurut Fikih

Jika ketentuan urutan penempatan shof seperti di atas tidak terpenuhi, maka dapat berakibat hilangnya fadlilah yang dijanjikan Rasulullah dalam sabda beliau sebagaimana di atas. Namun, apakah yang sirna hanya fadlilah shof, atau keseluruhan fadlilah jamaah ikut sirna? Para fuqaha\ berbeda pendapat. al-lmam Ibn Hajar berpendapat bahwa fadlilah yang hilang adalah fadlilah jamaah secara keseluruhan. Berbeda dengan al-lmam al-Ramli yang menyatakan bahwa yang hilang hanya fadlilah shof saja, bukan fadlilah jamaah secara keseluruhan.

Meski demikian, fenomena shof yang menempatkan laki-laki dan perempuan dengan penempatan kanan-kiri, bukan depan-belakang, tidak bisa langsung kita vonis salah. Hal ini disebabkan, pada umumnya masyarakat yang melakukan jamaah tidak langsung bersamaan hadir, ada yang datang awal, ada pula yang terlambat. Oleh karena itu jika di awal jamaah, perempuan langsung berbaris dibelakang barisan laki-laki, maka akan menimbulkan jamaah laki-laki yang datang terlambat terpaksa berada dibelakang jamaah perempuan. Hal semacam ini jelas dapat menimbulkan batalnya sholat, karena masuk kategori "Seorang laki-laki yang robith (penyambung) jama'ahnya adalah perempuan".

Melihat realita semacam ini, para ulama salaf di Jawa memberikan solusi dengan cara menempatkan posisi perempuan disamping laki-laki sebagai cara untuk menolak dampak batalnya sholat jamaah laki-laki yang terlambat hadir. Selaras dengan kaidah fiqh :

درء المفاسد مقدم على جلب المصالح

"Menolak bahaya lebih didahulukan dari pada menggapai maslahat"

Selain itu, jika ada faktor pemicu yang lain seperti sempitnya area yang diperuntukkan bagi jamaah perempuan, maka diperbolehkan juga bagi mereka untuk melaksanakan sholat disamping barisan laki-laki dengan syarat adanya satir (penghalang) semisal kain yang mampu menghalangi terlihatnya jamaah perempuan oleh jamaah laki-laki seperti yang telah dilakukan oleh kebanyakan masyarakat. Wallahua'lam

Sesuai dengan ketetapan fuqaha', urutan penempatan shof pada awalnya adalah: (dari urutan paling depan) laki-laki dewasa, anakanak, khuntsa, kemudian wanita. Jika urutan tersebut tidak dipenuhi, maka fadlilah sholat berjamaah akan sirna. Menurut al-Imam Ibn Hajar, fadlilah yang hilang adalah fadilah jamaah secara keseluruhan. Sedangkan menurut al-Imam Al-Ramli fadlilah yang hilang hanyalah fadlilah shof saja, bukan fadlilah jamaah secara keseluruhan.

Namun, karena para jamaah tidak dapat bersamaan hadir, maka diperbolehkan bagi jamaah perempuan untuk sholat disamping jamaah laki-laki, sebagai upaya untuk menolak dampak batalnya sholat jamaah laki-laki jika datang terlambat karena berada di belakang jamaah perempuan, tetapi dengan syarat adanya pemisah yang mampu menghalangi terlihatnya jamaah perempuan oleh jamaah laki-laki.

Rujukan

حاشية الجمل (ج 1 ص  544)الجامع الفقه

قوله أيضا وأن يقف خلفه رجال إلخ) وأفضل صفوف الرجال الخلص أولها ثم الذي يليه وهكذا وأفضل كل صف يمينه وإن كان الثاني ومن باليسار يسمع الإمام وبرى أفعاله خلافا لبعضهم حيث ذهب إلى إنه أفضل حينئذ من الأول ومن اليمين الحالي من ذلك معللا له بأن الفضيلة المتعلقة بذات العبادة مقدمة على المتعلقة بمكانها ويرده أن في كل من الصف الأول ومن جهة اليمين من صلاة الله وملائكته على أهلهما ما يفوق سماع القراءة وغيره ولمافي الأول أخذا مما مر من توفر الخشوع ما ليس في الثاني لاشتغالهم عن إمامهم والحشرع روح الصلاة فيفوق سماع القراءة وغيره أيضا فما فيه متعلق بذات العبادة أيضا وبسن سد فرج الصفوف وأن لا يشرع في صف حتى يتم الأول وأن يفسح لمن يريده وجميع ذلك سنة لا شرط فلو خالفوا صحت صلاتهم مع الكراهة وصلاة الجنازة تستوي صفوفها في الفضيلة عند اتحاد الجنس لاستحباب تعدد الصفوف فيها شرح م ر ببعض تصرف وقوله وأفضل كل صف يمينه أي بالنسبة لمن على يسار الإمام أما من خلفه فهو أفضل من اليمين كما نقل عن شرح العباب لحج لكن ظاهر كلام الشارح يخالفه وهو ظاهر وقوله حتى يتم الأول أي وإذا شرعوا في الثاني ينبغي أن يكون وقوفهم على هيئة الوقوف خلف الإمام فإذا حضر واحد وقف خلف الصف الأول بحيث يكون محاذبا ليمين الإمام فإذا حضر آخر وقف في جهة يساره بحيث يكونان خلف من بلي الإمام وقضية قوله حتى يتم الأول أن ما جرت به العادة من الصلاة في بحرة رواق ابن معمر بالجامع الأزهر أن الصف الأول يكمل ولو بالوقوف في الصحن وداخل الرواق فلا يشرعون في الثاني إلا بعد تكميل الأول وإن أمتد إلى آخر المسجد ، جهتي الإمام وقد يقال اختيار هذا الموضع للصلاة ينزل منزلة مسجد مستقل فلا يعتبر ما اتصل به من الصحن والرواق وهو الظاهر لأنهم لو وقفوا في محل واسع كالبرية اعتبر منها ما هیئوه لصلاتهم دون ما زاد وإن كان مساويا في الصلاحية لا صلوا فيه بل أو أصلح وقوله وأفضل صفوف الرجال إلخ وأما صفوف النساء فأفضلها آخرها لبعده عن الرجال وإن لم يكن فيهم رجل غير الإمام سواء كن إناثا فقط أو خناثی فقط أو البعض من هؤلاء والبعض من هؤلاء فالأخير من الخناثي أفضلهم والأخير من النساء أفضلهن وقوله صحت صلاتهم مع الكراهة أي ومقتضى الكراهة فوات فضيلة الجماعة كما يصرح به قوله قبل ويجري ذلك في كل مكروه من حيث الجماعة المطلوبة

الترمسی (ج 1، ص 62) المطبعة العامرة الشرفية بمصرى المحمية

و متی خولف الترتيب المذكور کره وكذا كل مندوب يتعلق بالموقف فانه يكره مخالفته وتفوت به فضيلة الجماعة. قوله كره) أي مع صحة الصلاة بذلك لأنه ليس بشرط لها ( ومتی خولف الترتيب المذكور أي من تقديم الرجال ثم الصبيان ثم الخناثي ثم النساء كأن يتقدم الصبيان على الرجال مع حضورهم دفعة أو اخناثی عليهم مطلقا (قوله فضيلة الجماعة) أي المختصة بتلك السنة بل أفتى الشهاب الرملي في ما إذا وقف صف قبل إتمام ما أمامه بعدم قوات الفضيلة بالوقوف المذكور وفي ابن عبد الحق ما يوافقه حيث قال لا تفوت فضيلة الجماعة بذلك وإن فاتت فضيلة الصف وكذا وافقه جمع من المتأخرين قال ع ش وعليه فيكون هذا مستثنی من قوله مخالفة السنن المطلوبة في الصلاة من حيث الجماعة مكروهة مفوتة للفضيلة فليتأمل . إه‍

إعانة الطالبين (ج 2, ص 25) الحرمين

قوله وكل هذه) أي وكل واحدة هذه الصور وهي الانفراد عن الصف والشروع في صف قبل إتمام ما قبله ووقوف الذكر الفرد عن يسره أوورأه أو محاذيا له أو متأخرا كثيرا (قوله تفوت فضيلة الجماعة) أي التي هي سبع وعشرون درجة أو خمس وعشرون ولا تغفل عما سبق لك من أن المراد قوات ذلك الجزء الذي حصل فيه ذلك المكروه لا في كل الصلاة (قوله و يسن أن لا يزيد الخ) فلرزید على ذلك كره للداخلين أن يصطفوا مع المتأخرين فإن فعلوا لم يحصلوا فضيلة الجماعة آخذا من قول القاضي لو كان بين الأمام ومن خلفه أكثر من ثلاثة أذرع فقد ضيعوا حقوقهم فللداخلين الاصطفاف بينهما والا كره لهم

فتاوی معاصرة (چا 1 ص 121)

الموضوع: حكم موازاة مصلى النساء في المسجد كان الرجال السؤال: أطلعنا على الطلب رقم 2064 السنة 2003 المتضمن : أرجو بيان الحكم الشرعي في موازاة مصلى النساء في المسجد للمكانلمتخصص للرجال المفتي : فضيلة الأستاذ الدكتورعلي جمعة الجواب: من المعلوم شرعا أن النبي صلى الله عليه وسلم أباح للنساء الخروج إلى المساجد لحضور الصلاة لقوله صلى الله عليه وسلم : "لا تمنعوا إماء الله مساجد الله وبيتهن خير لهن" وقال صلى الله عليه وسلم : " خير صفوف الرجال أولها وشرها أخرها وخير صفوف النساء أخرها وشرها أولها" فبين صلى الله عليه وسلم موقف الرجال والنساء في الجماعة وقال فقهائنا رضوان الله عليهم أجمعين يقف خلف الإمام الرجال ثم بعدهم الصبيان ثم بعدهم النساء فالنساء يكن في آخر الصفوف اتقاء للفتنة وإذا ضاق المصلى عليهن اتخذ لهن مصلى أخر توسعة للأول وموازيا لصفوف الرجال فإنه يجوز للحاجة تنزيلا لها منزلة الضرورة كما نص على ذلك الفقهاء رضوان الله عليهم أجمعين ويكون ذلك بظوابطه التي تمنع تقدم النساء على الرجال وعدم رؤية بعضهم البعض الآخر أثناء الصلاة فلابد من وجود الفوصل الثابتة بين مصلى الرجال ومصلىاالنساء والله سبحانه وتعالى أعلم.

المجموع (ج 4 ص 192)

فرع) قد ذكرنا أنه يستحب الصف الأول ثم الذي يليه ثم الذي يليه إلى آخرها وهذا الحكم مستمر في صفوف الرجال بكل حال وكذا في صفوف النساء المنفردات بجماعتهن عن جماعة الرجال أما إذا صلت النساء مع الرجال جماعة واحدة وليس بينهما حائل وأفضل صفوف النساء آخرها حيث أني قال : قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم ) خير صفوف الرجال أولها وشرها اخرها وخير صفوف النساء أخرها وشرها أولها  رواه مسلم واعلم أن المراد بالصف الأول الصف الذى يلى الإمام سواء تخلله منبر ومقصورة وأعمدة وغيرها أم لا وعن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم رأى في أصحابه تأخرا فقال لهم : تقدموا فائتموا بي وليأتم بكم من بعدكم لا يزال قوم يتأخرون حتی یؤخرهم رواه مسلم

Berlangganan via Email