Skip to content Skip to sidebar Skip to footer

Sahkah Bermakmum pada Imam yang Bacaannya Amburadul?

Makmum pada Imam yang Bacaannya tidak Fasih

 Sepulang dari pondok pesantren, seorang santri selalu dihadapkan pada masalah-masalah yang tidak mudah, meskipun terkadang ia mengaggapnya remeh. Karena ia menjadi pusat perhatian (baca; suri teladan) masyarakat sekitar, semestinya ia dapat menjadi contoh bagi masyarakat sekitar dalam menjalankan ibadah dan perbuatan baik. Salah satunya adalah dengan istiqamah dan rajin melaksanakan shalat berjamaah di masjid.

Namun, alangkah bingungnya ketika ia tahu bahwa imam masjidnya sudah sangat tua sehingga bacaan al-Qur’annya tak lagi fasih seperti dulu lantaran giginya tinggal dua biji dan stamina tubuhnya telah rapuh.

Sahkah makmum pada imam yang bacaannya tidak fasih (secara fiqh) karena faktor usia lanjut? Dan adakah qaul ulama yang memperbolehkannya dan yang dapat diamalkan?

Pelaksanaan shalat jamaah minimal dilakukan oleh dua orang; satu orang sebagai imam dan yang lain sebagai makmum. Sebagai seorang pengikut, makmum tidak dituntut dengan berbagai syarat dan ketentuan. Berbeda dengan imam; sebagai seorang pemimpin ia dituntut dengan syarat dan ketentuan yang tidak bisa dibilang mudah.

Salah satu syarat yang penting bagi seorang imam adalah harus fasih dalam membaca al-Quran, khususnya surat Al-Fatihah sebagai rukun pokok dalam shalat sebagaimana Rasulullah saw bersabda:

لاصلاة لمن لم يقرأبفاتحة الكتاب

”Tidaklah sah shalatnya seorang yang tidak membaca fatihah al-kitab (surat Al-Fatihah). ” (HR. Bukhari)

Syarat tersebut ditetapkan lantaran seorang imam memiliki tugas penting berupa menanggung bacaan Fatihahnya makmum yang tertinggal dan tidak memiliki kesempatan membaca surat Al-Fatihah (makmum masbuq). Jika tidak ditemukan orang yang sempurna kefasihannya dalam membaca surat Al-Fatihah, maka setidaknya seorang imam harus lebih fasih ketimbang makmum. Sabda Rasulullah saw: 

ليؤذن لكم خياركم واليؤمكم أقرأكم

”Hendaknya melakukan adzan untuk kalian semua, orang-orang pilihan kalian dan hendaklah menjadi imam shalat, orang yang paling pandai di antara kalian semua. ” (HR. Abu Dawud)

Orang yang tidak pandai (tidak fasih) membaca Al-Quran, dalam istilah arab disebut dengan al-ummy. Dalam istilah fiqh, ummy didefinisikan sebagai orang yang mencacatkan bacaan huruf atau tasydid dalam membaca surat al-fatihah (tidak sesuai dengan ketentuan

ilmu' tajwid). Termasuk dalam kategori ummy adalah al-aratt (orang yang membaca idgham tidak sesuai dengan ketentuannya), dan altsagh (orang yang mengganti huruf dengan huruf yang lain).

Ada beberapa pendapat mengenai hukum seorang ummy menjadi imam pelaksanaan shalat jamaah. Qaul jadid berpendapat bahwa hukumnya tidak sah, karena ia akan bertugas menanggung bacaan makmum masbuq. Sedangkan menurut qaul qadim hukumnya adalah sah dalam shalat sirriyah (shalat yang bacaan-bacaannya pelan / lirih). Hal ini mengingat bahwa dalam shalat sirriyah makmum berkewajiban membaca surat Al-Fatihah sendiri, sehingga imam tidak bertugas menanggung bacaan makmum masbuq.

Sedangkan menurut pendapat ketiga yang dipelopori oleh Abu Ishaq al-Maruzi dan merupakan qaul al mutakharraj dari dua pendapat sebelumnya, hukum seorang ummy menjadi imam dalam shalat jamaah adalah sah, baik dalam shalat sirriyah maupun dalam shalat jahriyah (shalat yang bacaan-bacaannya keras). Pendapat ketiga ini berdasar pada pendapat qaul jadid mengenai wajibnya makmum membaca surat Al-Fatihah pada shalat sirriyah maupun jahriyah serta dengan menggabungkan pernyataan qaul qadim berupa keabsahan shalat makmum kepada imam yang ummy dalam shalat sirriyah.

Sebagai catatan, khilaf di atas berlaku bagi orang yang lisannya memang tidak mampu membaca Al-Fatihah secara benar atau mampu namun tidak memiliki kesempatan untuk belajar terlebih dahulu 

Menurut qaul jadid hukumnya tidak sah, sedangkan menurut qaul qadim hukumnya sah dalam shalat sirriyyah, bukan jahriyyah. Pendapat yang ketiga menyatakan hukum sah secara mutlak, yakni pendapat imam Muzani, Abu Tsaur, Ibn Mundzir, madzhab imam Atho' dan Qotadah. Pendapat ketiga ini selaras dengan qaul mukharraj yang dipelopori Abu Ishaq al-Maruzi. Seperti diriwayatkan oleh al-Bandaniji dari Abu Ishaq dan Ibn Suraij

Catatan:

Khilaf di atas berlaku bagi orang yang lisannya memang tidak mampu membaca Al-Fatihah secara benar atau mampu namun tidak memiliki kesempatan untuk belajar terlebih dahulu

حاشية قليوي وعميرة (ج 1 ص 264) الجامع

(ولا) قدوة (قارئ بأمي في الجديد لأن الإمام بصدد تحميل القراءة عن المأموم المسبوق فإذا لم يحسنها لم يصح للتحميل و القديم يصح اقتداؤه به في السرية لقراءة المأموم فيها بخلاف الجهرية فيتحمل الإمام عنه فى القديم وفى ثالث مخرج يصح اقتداؤه به في السرية والجهرية بناء على لزوم القراءة للمأموم فيهما في الجديد قال في الروضة هذه الأقوال چارية سواء علم المأموم كون الإمام أمي أم لا وقيل هي إذا لم يعلم كونه أميا فإن علم لم يصح قطعا(وهو من يخل بحرف أوتشديدة من الفاتحة) بأن لا يحسنه(ومنه أرن) بالمثناة (يدغم في غير موضعه) أي الإدغام (وألثغ) بالمثلثة (يبدل حرفا بحرف) أي يأتي بغيره بدله كأن يأتي بالمثلثة بدل السين أو بالغين بدل الراء فيقول المثتقيم غيغ المغضوب قوله (بأمي) نسبة إلى الأم كأنه على حالة ولادته وأصله لغة من لا يكتب وإطلاقه على ما هنا قيل مجاز وقيل حقيقة عرفية ولا يصح الاقتداء به من الابتداء كالأنثى خلافا للإسنوي قوله (وقيل يجوز الخ) أي فلا إعادة قوله (مخرج) أي الجديد السابق في صلاة القائم بالتقاعد قوله (أم لا) يشمل مالوشك في أميته وهو ما قاله ابن حجر قوله (أوتشديدة) دفع به توهم ارادة الحرف الحقيقي فيما قبله قهر عطف خاص قوله (من الفاتحة) وبذلها مثلها بخلاف غيرها كالتشهد والسلام وتكبيرة الإحرام على المعتمد عند شيخنا وقضية لك أن المخل بشيء من هذه لايسمى أميا في اصطلاح الفقهاء وعليه فلا تبطل صلاته ولا إمامته وهو غير مستقيم لما سيأتي أن شرط الخطيب صحة إمامته بالقوم في الجمعة عند شيخنا الرملي وتقدم أن الإخلال ببعض الشدات في التشهد مخل أيضا فراجعه فإن كان المراد من حيث التسمية فهو ممكن وعليه فالوجه اسقاط بدل الفاتحة على أن المعتبر فيه مقدار حروفها صحيحا فتأمل قوله (يدغم) ويلزمه الإبدال قوله (يبدل إلخ) ولو مع الإدغام فکل کالجمعة الثغ ولا عکس نعم لاتفسر لثغة يسيرة لا تخرج الحروف عن أصله

مغني المحتاج إلى معرفة ألفاظ المنهاج (ج 1 ص 478)

(ولا) قدوة (قارئ بأمى في الجديد) وإن لم يعلم لأنه بصدد أن يتحمل القراءة عن المأموم المسبوق فإذا لم يحسنها لم يصلح للتحمل والقديم يصح اقتداؤه به في السرية دون الجهرية بناء على أن المأموم لا يقرأ في الجهرية بل يتحمل الإمام عنه فيها وهو القديم وذهب المزني إلى صحة الاقتداء به سرية كانت أو جهرية ومحل الخلاف فيمن لم يطاوعه لسانه أو طاوعه ولم يمض زمن يمكن فيه التعلم والا فلا يصح الاقتداء به قطعا

روضة الطالبين وعمدة المفتين (ج 1 ص 127)

فإن أخل بأن كان أمها ففي صحة اقتداء القاریء به ثلاثة أقوال الجديد الأظهر لا تصح والقديم إن كانت سرية صح وإلا فلا والثالث مخرج أنه يصح مطلقا هكذا نقل الجمهور وأنكر بعضهم الثالث وعکس الغزالي فجعل الثاني ثالها والثالث ثانيا والصواب الأول قلت هذه الأقوال چارية سواء علم المأموم کون الإمام أميا أم لا هكذا قاله الشيخ أبو حامد وغيره وهو مقتضی اطلا ق الجمهور وقال صاحب الحاوي الأقوال إذا لم يعلم كونه أميا فإن علم لم يصح قطعا والصحيح أنه لا فرق والله أعلم. والمراد بالأمي من لا يحس الفاتحة أو بعضها لخرس أو غيره فيدخل فيه الأرت وهو الذي بدغم حرفا بحرف في غير موضع الادغام وقال في التهذيب هو الذي يبدل الراء بالتاء والألثغ وهو الذي يبدل حرفا بحرف كالسين بالثاء والراء ہالغين ومن في لسانه رخاوة تمنعه التشديد واعلم أن الخلاف المذكور في افتداء القارىء بالأي هو فيمن لم يطاوعه لسانه أو طاوعه ولم يمض زمن يمكن التعلم فيه -إلى أن قال- وإن لم يطاوعه لسانه أو لم يمض ما يمكن التعلم فيه فإن كان في الفاتحة فصلاة مثله خلفه صحيحة وصلاة صحيح اللسان خلفه صلاة قاریء خلف أمي وإن كان في غير الفاتحة صحت صلاته وصلاة من خلفه قال إمام الحرمين ولو قيل ليس لهذا اللاحن قراءة غير الفاتحة مما يلحن فيه لم يكن بعيدا لأنه يتكلم بما ليس بقرآن بلا ضرورة

المجموع (ج 4 ص 267) الشاملة

أما حكم المسألة فقال اصحابنا الأمي من لا يحسن الفاتحة بكمالها سواء كان لا يحفظها أو يحفظها كلها إلا حرفا أو يخفف مشددا لرخاوة في لسانه أو غير ذلك وسواء كان ذلك لخرس أو غيره فهذا الامي والأرت والا لثغ ان كان تمكن من التعلم فصلاته في نفسه باطلة فلا يجوز الاقتداء به بلا خلاف وان لم يتمكن بان كأن لسانه لا يطاوعه أو كان الوقت ضيقا ولم يتمكن قبل ذلك فصلاته في نفسه صحيحة فان اقتدى به من هو في مثل حاله صح اقتداؤه بالاتفاق لانه مثله فصلاته صحيحة وان اقتدى به قارئ لا يحفظ الفاتحة كلها أو يحفظ منا شيئا لا يحفظه الأمي ففيه قولان منصوصان وثالث مخرج (أصحهما) وهو الجديد لا يصح الاقتداء به (والقديم) أن كانت صلاة جهرية لم تصح وان كانت سرية صحت (والثالث المخرج خرجه أبو اسحق المروزی وحکاه البندنيجي عنه وعن ابن سریج انه يصح مطلقا ودليل الجميع يفهم مما ذكره المصنف واحتجوا للقديم بان الامام يتحمل عن المأموم القراءة في الجهرية على القديم هكذا ذكر الأقوال الثلاثة جمهور اصحابنا العراقيين والخراسانيين منهم الشيخ أبو حامد وأصحابه وصاحب الحاوي والقاضي أبو الطيب والمحامي في كتابه وصاحب الشامل والشيخ نصر وخلائق من العراقيين والقاضي حسين والمتولي وصاحب العدة وآخرون من الخراسانيين وقال أمام الحرمين والغزالي الجديد) أنه لا يصح الاقتداء به والقديم يصح وهذا نقل فاسد عكس المذهب فالصواب ما سبق واتفق المصنفون على أن الصحيح بطلان الاقتداء وهو مذهب مالك وأبي حنيفة وأحمد وغيرهم واختار المزني وأبو ثور وابن المنذر صحته مطلقا وهو مذهب عطاء وقتادة واحتج لهم بالقياس على العجز عن القيام كما ذكره المصنف وفرق أصحابنا بأن العجز عن القيام ليس بنقص وجهل القراءة نقص فهو كالكفر والأنوثة ولان القيام يعم البلوى بالعجز عنه بخلاف القراءة : والله اعلم

Berlangganan via Email