Skip to content Skip to sidebar Skip to footer

Salat di Kendaraan, Sahkah ketika ditengah Salat Arah Kendaraan Berubah?

Tata cara Salat di Kendaraan

 'Anda butuh waktu, kami butuh uang", slogan yang sering kita lihat tertempel di bis umum tersebut memang terlaku dalam kenyataan, terutama ketika bis tersebut Istirahat. Satu sisi pihak penumpang meminta waktu istirahat yang cukup untuk melaksanakan shalat, di sisi lain pihak pengemudi ingin cepat melanjutkan perjalanan Iagi karena harus mengejar setoran.

Demikian pula saat kita naik kereta api. Dalam perjalanan jauh yang memakan belasan jam bahkan seharian, kita tak memiliki kesempatan turun untuk melaksanakan shalat karena berhentinya kereta api di stasiun hanya beberapa menit saja, hingga jika kita memaksakan untuk sholat, bisa jadi kita akan ketinggalan kereta.

Wajibkah shalat itu dilakukan di kendaraan dan bagaimana cara melakukannya? Jika wajib, apakah shalat yang telah dilaksanakan harus diulangi sesampainya di tempat tujuan?

Shalat adalah manifestasi ibadah umat islam kepada Allah swt. Allah mewajibkan shalat di malam Isra' Mi'raj Rasulullah saw, tepatnya pada malam jum'at tanggal 27 Rajab, 1 tahun sebelum hijrah. Mulanya, shalat difardlukan sebanyak 50 kali dalam durasi 24 jam. Namun, atas permintaan Rasulullah saw yang didorong oleh anjuran Nabi Musa as, akhirnya dikurangi hingga tersisa 5 kali shalat saja, sebagaimana firman Allah swt:

فأقيمو االصلاة إن الصلاة كانت على المؤمنين كتابا مو قوتا

"Makn dirikanlah shalat itu (sebagaimana biasa). Sesungguhnya shalat itu adalah fardlu yang ditentukan waktunya atas orang-orang yang beriman. (QS. Al-Nisa: 103)

Selama nyawa dan akal masih dikandung badan, shalat tidak boleh ditinggalkan sama sekali. Hingga saat sakit parah, bahkan dalam peperangan sekali pun, shalat tetap harus dilaksanakan.

Akan halnya saat seseorang berada di kendaraan, kiranya tidak mungkin baginya melaksanakan shalat sesuai syarat dan rukun shalat secara sempurna. Dalam kondisi demikian, tidak sedikit orang yang memutuskan untuk tidak melaksanakan shalat dengan dalih tidak mampu melakukannya secara sempurna, tidak bisa berwudlu, pakaiannya kotor, dan ribuan alasan lainnya. Padahal, telah dijelaskan bahwa shalat sama sekali tidak boleh ditinggalkan selama nyawa dan akal masih ada dalam tubuh manusia. Shalat tetap wajib dilaksanakan semampunya, misalnya dengan isyarat tubuh atau mata sebagaimana tertera dalam hadits :

صلّ قائما فإن لم تستطع فقاعدا فإن لم تستطع فعلى جنب

"Sholatlah dalam kondisi berdiri, jika tidak mampu, maka duduklah, jika masih tidak mampu, maka berbaringlah " (HR al-Baihaqi)

Untuk persoalan sebagaimana dalam tashawwur al-masalah diatas, maka yang perlu dilakukan oleh orang tersebut adalah :

  1. Melakukan shalat fardlu di atas kendaraan pada waktunya, meski pada akhirnya status shalat fardlu tersebut adalah liIhurmah al-waqti (penghargaan atas waktu shalat fardlu)
  2. Jika telah sampai di tempat pemberhentian, maka ia wajib mengulangi shalat fardlu tersebut.

Ketentuan demikian merupakan pendapat sebagian ahli fiqh -salah satunya Imam Ar-Rofi'i- yang berpendapat bahwa salah satu syarat wajib sholat fardlu adalah senantiasa menghadap kiblat. Lebih lanjut mereka memandang bahwa kendala pelaksanaan shalat semacam ini merupakan kendala yang jarang terjadi (udzur nâdzir). Padahal sebuah kaidah fiqh menyebutkan:

النادر كالمعدوم

"Sesuatu yang langka itu seperti yang tidak ada"

Berbeda dengan pendapat lain yang dilansir oleh al-Qadli Husain menyatakan bahwa shalat tersebut fidak wajib diulangi. Beliau berpandangan bahwa shalat di kendaraan memiliki kesamaan dengan shalat khauf (shalat dalam peperangan), dimana meski dilakukan dengan cara yang tidak sempuma, namun shalat khauf tidak wajib diulangi, sehingga demikian pula halnya dalam masalah shalat di kendaraan.

Shalat fardlu tetap wajib dilakukan meski berada di kendaraan, sebab shalat tidak boleh ditinggalkan selama nyawa dan kesadaran akal masih ada (tidak gila). Sedangkan cara melakukannya cukup dengan melaksanakan rukun-rukun yang memungkinkan dilakukan secara sempurna atau dengan isyarat. Shalat ini dimaksudkan sebagai penghormatan seseorang terhadap waktu shalat (lil- hurmati al-waqti).

Mengenai kewajiban mengulangi shalat, para ulama berbeda pendapat. Versi pertama menyatakan wajib, karena kendala pelaksanaan shalat dengan sebab berada di kendaraan adalah kendala yang jarang (udzur nâdzir), sementara sesuatu yang jarang itu sama halnya tidak ada. Versi Iain menyatakan tidak wajib, karena shalat semacam ini menyamai shalat khauf

Rujukan

المجموع (ج 3 ص 242) مكتبة الشاملة

فرع) قال أصحابنا ولو حضرت الصلاة المكتوبة وهم سائرون وخاف لو نزل ليصليها على الأرض إلى القبلة انقطاعا عن رفقته أو خاف على نفسه أو ماله لم يجز ترك الصلاة وإخراجها عن وقتها بل يصليها على الدابة لحرمة الوقت وتجب الإعادة لأنه عذر نادر هكذا ذكر المسألة جماعة منهم صاحب التهذيب والرافعي وقال القاضي حسين يصلي على الدابة كما ذكرنا قال ووجوب الإعادة يحتمل وجهين أحدهما لا تجب کشدة الخوف والثاني تجب لأن هذا نادر ومما يستدل للمسألة حديث يعلى بن مرة رضي الله عنه الذي ذكرناه في باب الأذان في مسألة القيام في الأذان

حاشية الشرواني (ج۱، ص 492-493) الجامع

ولو صلى) شخص قادر على النزول (فرضا) ولو نذرا وكذا صلاة جنازة على المعتمد ويفرق بين هذا وإلحاقها بالنقل في التيمم بأن المعني السابق المجوز للنفل على الدابة من كثرته مع تكرر الاحتياج للسفر غير موجود فيها فبقيت على أصلها من عدم إلحاقها بالنقل وهذا أولى من الفرق بأن الجلوس يمحو صورتها لأنه منتفض بامتناع فعلها على السائرة على المعتمد مع بقاء القيام على دابة واستقبل القبلة وأتم ركوعه وسجوده) وسائر أركانه لكونه بنحو محفة (وهي واقفة جاز وإن لم تكن معقولة كما لو صلى على سرير أو غير مستقبل أولم يتم كل الأركان (أو سائرة، وإن لم تمش إلا ثلاث خطوات فقط متوالية (فلا يجوز إلا لعذر كما مر لنسبة سيرها إليه بدليل صحة الطواف عليها فلم يكن مستقرا في نفسه وفارقت السفينة بأنها تشبه البيت للإقامة فيها شهرا ودهرا والسرير الذى يحمله رجال بأن سيره منسوب إليهم وسير الدابة منسوب إليه وبأنها لا تراعي جهة واحدة ولا تثبت عليها بخلافهم قاله المتولي قال حتى لو كان لها من يلزم لجامها بحيث لا تختلف الجهة جاز ذلك وعليه يدل كلام جمع متقدمين وهو صريح في صحة الفرض في نحو محفة سائرة لأن من بيده زمام الدابة يراعي القبلة قال شارح وهي مسألة عزيزة نفيسة يحتاج إليها أي لو خلت من نزاع ومخالفة لإطلاقهم أما العاجز عن النزول عنها كأن خشي منه مشقة لا تحتمل عادة أو فوت الرفقة وإن لم يحصل له إلا مجرد الوحشة على ما اقتضاء إطلاقهم فيصلي عليها على حسب حاله قال القاضي ولا إعادة عليه وعليه فيفرق بين هذا بعد تعين فرضه فيما لو استقبل وأتم الأركان عليها وما مر آنفا بأن ترك القبلة أخطر كما مر وأطلقا الإعادة ويحمل على ما إذا لم يستقبل أو لم يتم الأركان وكان شيخنا أشار لذلك بفرضه أنه صلى للمقصده ولو خاف الماشي ذلك لو أتم ركوعه وسجوده أومأ بهما وأعاد على دابة إلخ) وكذا يجوز لو كان على سرير يحمله رجال وإن مشوا أو في أرجوحة معلقة بحبال أو في الزورق الجاري ولا يجوز لمن يصلي فرضا في سفينة ترك القيام إلا من عذر کدوران رأس ونحوه فإن حولتها الريح فتحول صدره عن القبلة وجب رده إليها ويبني إن عاد فورا وإلا بطلت صلاته مغني ونهاية قال ع ش قوله م رکدوران رأس إلخ أي ومع ذلك لا تجب الإعادة لعجزه عن القيام وقوله نتحول إلخ أي يقينا فالشك لا يؤثراه‍ - إلى أن قال - (أو سائرة فلا) أي وإن تمكن من إتمام الأركان عليها نهاية (قوله إلا ثلاث خطوات إلخ) ومثلها الوثنية الفاحشة وهو محتمل نهاية قال ع ش قوله ومثلها إلخ معتمد أه‍(قوله كما مر) وهو شدة الخوف کردي (قوله بأنها تشبه البيت إلخ) قضيته الجواز وإن كان سيرها منسوبا إليه ويحتمل تقييده بما إذا لم ينسب إليه سم (قوله والسرير الذي يحمله رجاله إلخ) أي وإن كانوا مملوكين للمحمول أو مأمورین له وإن كانوا أعجميين يعتقدون وجوب طاعته فتأمل سم على المنهج أي فلا يقال ملکه لهم واعتقادهم وجوب طاعته صير سيرهم منسوبا إليه لأنا نقول العلة في الصحة لزوميم جهة واحدة وعقلهم يقتضي ذلك ع ش - إلى أن قال - (قوله وكان شيخنا أشار لذلك إلخ) عبارة الروض فرع يشترط في الفريضة الاستقرار والاستقبال وتمام الأركان إلا لضرورة كخوف فوت رفقة ويعيد انتهي وظاهره كما ترى وجوب الإعادة إذا لم يجتمع الأمور الثلاثة وإن اجتمع منها أمران كالاستقبال وإتمام الأركان ففي الحمل المذكور نظر سم ويفيده أيضا قول الشارح في شرح بافضل أما القرض ولو جنازة ومنذورة فلا يصلي على دابة سائرة مطلقا لأن الاستقرار فيه شرط احتياطا له نعم إن خاف من النزول إلخ كان له أن يصلي الفرض عليها وهي سائرة إلى مقصده ويومئ ويعيد اه‍ (قوله ولو خاف الماشي ذلك إلخ) كان هذا في النفل سم أقول هذا مع كونه عدولا عن الظاهر بلا مقتض يخالف ما قدمناه عنه في حاشية قول الشارح وبحث الأذرعي إلخ بل حمله على القرض هو صريح المقام وقياس مسألة العاجز عن النزول المارة آنفا وموافق لما تقدم في أول الفصل ولقول المغني ويصلي المصلوب أو الغريق و نحوه حيث توجه للضرورة ويعيد أه‍

 غرر البهية (ج۱، ص۳۰۷) الجامع

ثمت) بتاء التأنيث إن عجز عن الإيماء بالرأس أومأ زبالأجفان ثم إن عجز عن الإيماء بالأجفان (جری في القلب بالأركان) بأن يمثل نفسه قائما وراكعا وهكذا لأنه الممكن فإن اعتقل لسانه أجرى القرآن والأذكار على قلبه ولا يترك الصلاة ما دام عقله باقيا كالإيمان ولا إعادة عليه ولو عبر بدل الأركان بأفعال الصلاة كان أولى 

Berlangganan via Email