Skip to content Skip to sidebar Skip to footer

Shalat Malam Raghaib, Shalat Nishfu Sya'ban dan Sholat Hari Asyura Termasuk Bid'ah?

shalat malam Raghaib, shalat Nishfu Sya'ban dan sholat hari Asyura termasuk bid'ah?

 Dalam hamisy kitab I'anah al-Thâlibin juz I hal. 270 disebutkan bahwa shalat malam Raghaib, shalat Nishfu Sya'bân dan sholat hari Asyura termasuk bid'ah qabuah. Padahal pada kitab Khazinah al-Asrâr shalat tersebut dianjurkan. bahkan dalam kitab Majmu' Syarif malah diterangkan tata cara berikut niatnya.

Apa motif terjadinya perbedaan pendapat di atas? Bolehkah kita mengikuti pendapat yang memperbolehkannya?

Shalat merupakan ibadah yang mencerminkan totalitas penghambaan diri seseorang kepada Sang Pencipta. Kepala yang menjadi anggota tubuh paling mulia harus diletakkan di tanah, sejajar dengan kaki yang merupakan bagian terendah. Shalat, sebagai media komunikasi seorang hamba dengan Pencipta merupakan ritual ibadah yang paling utama. "Sebaik-baik ibadah fardlu adalah shalat fardlu, dan sebaik-baik ibadah sunnah adalah shalat sunnah." Demikian komentar ulama yang tertulis dalam mayoritas kitab kuning. Rasulullah bersabda:

أقرب ما يكون العبد من ربه وهو سا جد فأكثروا الدعاء

"Kondisi terdekat seorang hamba kepada Tuhannya adalah pada saat ia sujud, maka perbanyaklah doa! " (HR. Muslim)

Secara global, macam-macam dan tatacara pelaksanaannya bersifat dogmatif (ta'abbudy), bukan bersifat rasional (ta'aqquly). Dengan demikian umat islam hanya dapat menemukan dan mengambil hikmah dari ajaran-ajaran shalat Rasulullah. Umat islam tak punya wewenang menciptakan atau merubah praktek shalat dari ketentuan yang ada. Shalat harus benar-benar memiliki dasar teladan Rasulullah.

Oleh karenanya, terdapat berbagai macam shalat yang diperselisihkan oleh cendekiawan muslim (baca: ulama), diantaranya adalah shalat raghaib (shalat yang dilakukan pada malam Jum'at pertama bulan Rajab sebanyak 20 rakaat di antara waktu maghrib dan isya), shalat Asyura (shalat pada malam atau pada Siang hari tanggal 10 bulan Muharamm), dan shalat Nishfu Sya'bân (shalat pada malam tanggal 15 bulan Sya'ban).

Shalat-shalat di atas oleh sebagian ulama diklaim sebagai bid'ah madzmumah yang haram dilakukan. Namun hujjah al-islam al-Ghazali membolehkan pelaksanaan shalat tersebut.

Kontroversi ini dipicu adanya perbedaan pandangan terhadap sebuah hadits yang berbunyi:

ما من أحد يصوم أول خميش من رجب ثم يصل  فيما بين العشاء والعتمة اثنتي عشرة ركعة يفصل بين كل ركعتين بتسايمة... إلا غفر لم جميع ذنوبه ولو كانت مثل ربد البحر وعدد الرما ووزن الجبال وورق الأشجار ويشفع يزم القيامة فى سبعمائة من أهل بيته ممن قد استوجب النار

"Tidaklah seseorang berpuasa pada hari Kamis pertama dari bulan Rajab kemudian ia melakukan shalat di antara waktu maghrib dan isya sebanyak 12 rakaat yang ia memisahkannya setiap dua rakaat dengan salam.. .kecuali diampuni semua dosanya meskipun sebanyak (buih) air lautan, sebanyak pasir, sebesar gunung, dan scbanyak dedaunan. Dan di hari akhir ia (mampu) menolong kcluarganya yang akan masuk neraka.

Hadits di atas oleh al-Nawawi diklaim sebagai hadits yang bathil sehingga tidak dapat dijadikan pijakan sebuah hukum. Namun menurut al-Ghazali, hadits di atas tetap dapat digunakan karena dipandang sebagai fadlailul a'mal, lagi pula al-Ghazali melihat penduduk kota Quds seringkali melakukannya, sehingga al-Ghazali memperbolehkan praktek shalat di atas.

Dalam menyikapi perselisihan ulama yang demikian ini, Sayyid 'Alawi bin Ahmad al-Saqff dalam Sab'ah al-Kutub al-Mufidah mengatakan bahwa ketika sebagian ulama memperbolehkan dan sebagian yang Iain melarang, maka lebih baik ditinggalkan. Sebab, sikap inilah yang dinilai paling aman dan berhati-hati. Demikian halnya beberapa shalat yang juga menjadi obyek perselisihan pendapat ulama lantaran perbedaan persepsi dalam menilai status hadits yang mendasarinya.

Perbedaan pendapat antara ulama dilatarbelakangi oleh perbedaan

persepsi pada status hadits yang menjadi dasar pelaksanaan shalat-shalat tersebut. Sebagian pendapat menyatakan hadits tersebut bisa menjadi rujukan hukum, sedang sebagian ulama yang Iain menyatakan tidak.

Mengingat hukum ini menjadi obyek khilaf antar ulama, kita boleh-boleh saja mengikuti pendapat Yang manapun. Hanya saja, dalam menyikapi persoalan khilaf (perbedaan pendapat antara ulama) demikian ini, Sayyid 'Alawi bin Ahmad al-Saqff mengatakan bahwa ketika sebagian ulama memperbolehkan dan sebagian yang Iain 

melarang, maka lebih baik hal tersebut ditinggalkan. Sebab, sikap inilah yang dianggap paling berhati-hati.

Rujukan

إعانة الطالبين (ج۱، ص ۳۱۲)

قوله فائدة أما الصلاة المعروفة ليلة الرغائب إلخ) قال المؤلف في إرشاد العباد ومن البدع المذمومة التي يأثم فاعلها ويجب على ولاة الأمر منع فاعلها صلاة الرغائب اثنتا عشرة ركعة بين العشاءين ليلة أول جمعة من رجب وصلاة ليلة نصف شعبان مائة ركعة وصلاة آخر جمعة من رمضان سبعة عشر ركعة بنية قضاء الصلوات الخمس التي لم يقضها وصلاة يوم عاشوراء أربع ركعات أو أكثر وصلاة الاسبوع أما أحاديثها فموضوعة باطلة ولا تغتر بمن دکرها اه‍ وممن ذكرها الغرالي في الأحياء ونص عبارته أما صلاة رجب فقد روي بإسناد عن رسول الله (ص) أنه قال ما من أحد يصوم أول خميس من رجب ثم يصلي فيما بين العشاء والعتمة اثنتي عشرة ركعة يفصل بين كل ركعتين بتسليمة يقرأ في كل ركعة بفاتحة الكتاب مرة وإنا أنزلناه في ليلة القدر ثلاث مرات وقل هو الله أحد اثنتي عشرة فإذا فرغ من صلاته صلى علي سبعين مرة وبقول اللهم صل على النبي الأمي وعلى آله ثم يسجد ويقول في سجوده سبعين مرة سبوح قدوس رب الملائكة والروح ثم يرفع رأسه ويقول سبعين مرة رب اغفر وارحم وتجاوز عما تعلم فإنك أنت العلي الأعظم ثم يسجد سجدة أخرى ويقول فيها مثل ما قال في السجدة الأولى ثم يسأل حاجته فى سجوده فإنها  تقضى قال رسول الله (ص) لا يصلي أحد هذه الصلاة إلا غفر له جميع ذنوبه ولو كانت مثل زبد البحر وعدد الرمل ووزن الجبال وورق الأشجار ويشفع يوم القيامة في سبعمائة من أهل بيته ممن قد استوجب النار فهذه صلاة مستحبة وإنما أوردناها في هذا القسم لأنها تتكرر بتكرر السنين وإن كان لا تبلغ رتبتها رتبة صلاة التراويح وصلاة العيدين لان هذه الصلاة نقلها الآحاد ولكن رأيت أهل القدس بأجمعهم يواظبون عليها ولا يسمحون تركها فأحببت إيرادها وأما صلاة شعبان فهي أن يصلي في ليلة الخامس عشر منه مائة ركعة كل ركعتين بتسليمة، يقرأ في كل ركعة بعد الفاتحة قل هو الله أحد إحدى عشرة مرة وإن شاء صلى عشر ركعات يقرأ في كل ركعة بعد الفاتحة قل هو الله أحد مائة مرة فهده أيضا مروية في جملة الصلوات كان السلف يصلون هذه الصلاة ويسمونها صلاة الخير ويجتمعون فيها وربما صلوها جماعة وروي عن الحسن البصري رحمه الله أنه قال حدثني ثلاثون من أصحاب النبي (ص) أن من صلى هذه الصلاة في هذه الليلة نظر الله تعالى إليه سبعين نظرة وقضى له بكل نظرة سبعين حاجة أدناها المغفرة إه‍ قال العلامة الكردي واختلف العلماء فيها فمنهم من قال لها طرق إذا اجتمعت وصل الحديث إلى حد بعلم به في فضائل الأعمال ومنهم من حكم على حديثها بالوضع ومنهم النووي وتبعه الشارح في كتبه

مقدمة ابن الصلاح (ج۱، ص ۱۸)

النوع الحادي والعشرون معرفة الموضوع اعلم أن الحديث الموضوع شر الأحاديث الضعيفة ولا تحل روايته لأحد علم حاله في أي معني كان إلا مقرونا ببيان وضعه بخلاف غيره من الأحاديث الضعيفة التي يحتمل صدقها في الباطن حيث جاز روايتها في الترغيب والترهيب على ما نبينه قريبا إن شاء الله تعالى إلى أن قال- الثاني يجوز عند أهل الحديث وغيرهم التساهل في الأسانيد ورواية ما سوى الموضوع من أنواع الأحاديث الضعيفة من غير الحلال والحرام وغيرهما وذلك كالمواعظ والقصص وفضائل الأعمال وسائر فنون الترغيب والترهيب وسائر ما لا تعلق له بالأحكام والعقائد

إحياء علوم الدين (ج۱ص ۲۱۰)

أما صلاة رجب فقد روي بإسناد عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال "ما من أحد يصوم أول خمیس من رجب ثم يصلي فيما بين العشاء والعتمة اثنتي عشرة رکعة يفصل بين كل ركعتين بتسليمة يقرأ في كل ركعة بفاتحة الكتاب مرة وإنا أنزلناه في ليلة القدر ثلاث مرات وقل هو الله أحد اثنتي عشرة مرة فإذا فرغ اله يسجد ويقول في سجوده من صلاته صلى علي سبعين مرة يقول اللهم صل على محمد النبي سبعين مرة سبوح قدوس رب الملائكة والروح ثم يرفع رأسه مرة رب اغفر وارحم وتجاوز عما تعلم إنك أنت الأعز الأكرم ثم يسجد سجدة أخرى ويقول فيها با قال في السجدة الأولى ثم يسأل حاجته في سجوده فإنها تقضي قال رسول الله صلى الله عليه وسلم "لا يصلي أحد هذه الصلاة إلا غفر الله تعالى له جميع ذنوبه ولو كانت مثل زبد البحر وعدد الرمل ووزن الجمال ووزق الأشجار ويشفع يوم القيامة في سبعمائة من أهل بيته ممن قد استوجب النار" فهذه صلاة مستحبة وإنما أوردناها في هذا القسم لأنها تتكرر بتكرر السنين وإن كان رتبتها لا تبلغ رتبة التراريح وصلاة العيد لأن هذه الصلاة نقلها الآحاد ولكني رأيت أهل القدس بأجمعهم يواظبون عليها ولا يسمحون بتركها فأحببت إيرادها

اتحاف السادة المتقين (ج 6, ص 422-433)

قوله أما صلاة رجب) وهي المسماة بصلاة الرغائب (قوله فهذه صلاة مستحبة) استحبها أهل الصلاح

الفتاوى الفقهية الكبرى (ج 2، ص ۲۱۷) الجامع

وسئل نفع الله به هل تجوز صلاة الرغائبه والبراءة جماعة أم لا؟ (فأجاب بقوله أما صلاة الرغائب فإنها كالصلاة المعروفة ليلة النصف من شعبان بدعتان قبيحتان مذمومتان وحديثهما موضوع فیکرہ فعلهما فرادی وجماعة وأما صلاة البراءة فإن أريد بها ما ينقل عن كثير من أهل اليمن من صلاة المكتوبات الخمس بعد آخر جمعة في رمضان معتقدين أنها تكفر ما وقع في جملة السنة من التهاون في صلاتها فهي محرمة شديدة التحريم يجب منعهم منها لأمور منها أنه تحرم إعادة الصلاة بعد خروج وقتها ولو في جماعة وكذا في وقتها بلا جماعة ولا سبب يقتضي ذلك ومنها أن ذلك صار سببا لتهاون العامة في أداء الفرائض لاعتقادهم أن فعلها على تلك الكيفية يكفر عنهم ذلك والله سبحانه وتعالى أعلم بالصواب.

الإبداع في مضر الابتداع (ص ۳۱)

البدعة الإضافية) ةهة مثار الخلاف بين المتكلمين في البدع والسنن وله أمثلة كثيرة و الصلاة الرغائب وهي اثنتا عشر ركعة في ليلة الجمعة الأولى من رجب بكيفية مخصوصة وقد قال العلماء أنها بدعة قبيحة منكرة كما سيأتي وكذا صلاة الشعبان ووجه کرنها بدعة إضافية أنها مشروعة باعتبار غير مشروعة باعتبار آخر فأنت إذا نظرت إلى أصل الصلاة تجدها مشروعة لحديث رواه الطبراني في الأوسط الصلاة موضوع إذا نظرت إلى ما عرض لها من التزام الوقت المخصوص والكيفية المخصوصة تجدها بدعة فهي مشموعة باعتبار ذاتها مبتدعة باعتبار ما عرض لها إه‍

Berlangganan via Email