Skip to content Skip to sidebar Skip to footer

Yang Punya Penyakit Stroke Ketika Mau Salat Tidak Wajib Wudlu?

Shalatnya Orang Yang Tidak Mampu Berdiri

Gambaran Masalah

Sudah beberapa bulan ini Pak Darmo terbaring di tempat tidurnya. Tubuhnya yang dulu kekar kini hanya menyisakan tulang dan lulang (kulit). Kini, mengangkat sendok baginya laksana mencabut gunung semeru. Keperkasaannya dulu hanya tinggal kenangan. Diagnosa medis mengindikasikan bahwa Pak Darmo menderita stroke.

Beberapa problema fiqh mengganjal dalam benak pak Darmo. Sebenarnya tak ada masalah baginya jika tubuhnya dibasuh dengan air wudlu, tapi ia jelas tak mampu untuk pergi ke kamar mandi. Jika harus berwudlu di tempat tidur, tentu akan menyebabkan tempat tidur menjadi basah dan lembab yang malah dapat mengakibatkan kesehatan Pak Darmo akan semakin memburuk.

Pertanyaan

  1. Bolehkah pak Darmo melakukan tayammum dengan alasan diatas?
  2. Adakah kewajiban membantu thaharah pada penderita penyakit stroke dan sejenisnya? Jika ada, siapakah Yang berkewajiban?

Pendahuluan

Syariat dilaksanakan bukan atas dasar bersenang-senang serta bersantai ria. Oleh karena itu dalam konsep syariat, meminta tolong terhadap orang Iain dalam melakukan ibadah hukumnya makruh. Hal ini berlandaskan pada perilaku nabi yang dalam beribadah selalu melakukannya tanpa meminta tolong kepada orang Iain, terlebih bahwa ibadah merupakan sarana penghambaan dalam menggapai pahala sehingga meminta tolong kepada orang Iain dalam pelaksanaan ibadah terkesan angkuh dan bentuk tindakan bersuka ria dalam beribadah. Hukum makruh demikian berlaku ketika tidak ada udzur.

Jika terdapat udzur seperti dalam permasalahan di atas -dimana digambarkan seseorang yang tidak mampu melakukan wudlu dikarenakan penyakit stroke- maka secara konsep, pembahasannya terbagi menjadi dua:

  1. Memungkinkan untuk wudlu Praktek thaharah untuk hadats kecil secara hukum asal adalah menggunakan wudlu, sehingga selama seseorang masih memungkinkan untuk wudlu, maka ia wajib wudlu dan tidak diperbolehkan tayammum. Salah satu faktor yang membuat seseorang masih dinilai sebagai seseorang yang mampu untuk wudlu ialah masih memungkinkan untuk dipindah dari tempat tidurnya baik dengan bantuan orang yang wajib membantunya seperti sang anak, atau menyewa seseorang dengan upah standar, atau dengan bantuan sukarela orang Iain selama tidak ada unsur minnah (pengundat-undat; Jawa). Namun ketika ia tidak menemukan orang yang membantunya, maka ia diperbolehkan untuk mengganti wudlu dengan tayammum serta wajib I'adah (mengulangi) shalat ketika ia telah sembuh. Demikian ini karena penyakit stroke secara fiqh termasuk sebagai udzur Yang jarang terjadi (nadzir).
  2. Tidak memungkinkan untuk wudlu permasalahan ini akan berubah menjadi tidak wajib wudlu, melainkan tayammum ketika tidak memungkinkan untuk dipindahkan dari tempat tidurnya, serta ketika ia diwudlui di tempat tidur, maka akan menimbulkan basahnya tempat tidur dan akan menyebabkan infeksi pada beberapa organ tubuhnya. Tayammum semacam ini tergolong tayammum dengan sebab faqd al-syar'i, sebagaimana hadits yang diriwayatkan oleh Abi Daud

عن عطاء عن جابر قال : خرجنا في سفر فأصاب رجلا منا حجر فشجه في رأسه ثم احتلم فقال لأصحابه : هل تجدون لي رخصة في التيمم؟ قالوا : ما نجد لك رخصة وأنت تقدر على الماء. فغتسل فمات ، فلما قدمنا على النبي -صلى الله عليه وسلم - أخبر بذلك قال : قتلوه قتلهم الله ، ألا سألوا إذ لم يعلموا ، فإنما شفاء العى الشؤال ، إنما كان يكفيه أن يتيمم ويعصر أو يعصب

Diiceritakan dari 'Attho', ia berkata: ketika kita dalam bepergian, salah seorang dari kita terkena batu hingga kepalanya luka, kemudian ketika tidur ia mimpi basah, ia berkata pada temannya: apakah saya mendapatkan rukhsah (dispensasi) untuk tayammum?, mereka (teman-temannya) berkata: kami tidak menemukan rukhsah bagimu, engkau merupakan orang yang mampu menggunakan air. Kemudian ia mandi dan akhirnya meninggal. ketika kami telah sampai pada Baginda Nabi, beliau pun diberi kabar perihal tersebut, dan bersabda: kalian telah mem "bunuh "nya, semoga Allah mem "bunuh” kalian. Hendaknya kalian bertanya ketika tidak tahu. Karena obat ketidaktahuan adalah bertanya. Sesungguhnya ia cukup untuk melakukan tayammum dan membalutnya (HR. Abi Daud)

Jawaban

Ditafsil:

1. Tidak boleh bertayammum jika memungkinkan mencari bantuan dengan:

  • Orang-orang yang wajib membantu, seperti anak.
  • Menyewa orang lain dengan upah yang tidak melebihi ujrah almitsly (harga standart).
  • Sukarelawan yang berkenan membantu tanpa minta upah, hal ini selama tidak terdapat minnah (tuntutan balas budi; pengundat-undat, Jawa).

2. Boleh bertayammum jika tidak memungkinkan mencari bantuan dengan cara-cara di atas. Namun, tayammum tersebut tidak bisa menggugurkan kewajiban, sehingga setelah sembuh nanti shalatnya harus diulangi.

Catatan:

Perincian hukum tersebut di atas hanya bagi orang yang masih bisa berpindah (dipindah) dari tempat tidurnya. Sedangkan bagi orang yang tidak mungkin berpindah (dipindah) dari tempat tidurnya, dan akan terganggu kesehatannya jika diwudlukan ditempat tidur —karena basahnya tempat tidur dapat menimbulkan penyakit baru seperti gatal-gatal, alergi, infeksi, dll- maka diperbolehkan bertayammum dan tidak perlu mengulangi shalatnya.

المجموع الجزء الثاني (ص ۲۸۷) المكتبة الشاملة

فرع الاقطع والمريض الذي لا يخاف ضررا من استعمال الماء إذا وجد ماء ولم يقدر على إستعماله فقد قدمنا في باب صفة الوضوء أنه يلزمه تحصیل من يوضئه باجرة أو غيرها فان لم يجد وقدر على التيمم وجب عليه أن پتيمم ويصلي ثم يعيد كذا نص عليه الشافي ونقله الشيخ عن نص الشافعي ولم يذكر غيره وكذا حكاه آخرون عن النص وصرح به أيضا جماعات من الأصحابوكذا قال صاحب التهذيب في الزمن عنده مالا يجد من يناوله يتيمم ويصلي ويعيد الصلاة وشد صاحب البيان عن الأصحاب فقال يصلى علي حسب حاله ويعيد ولا يتيمم لأنه واجد للماء وهذا الذى قاله غلط فاحش مخالف لنصر الشافعي والأصحاب والدليل لانه عاجز عن استعماله فهو كما لوحال بينهما سبع وانما وجبت الأعادة لندوره والله أعلم

الموسوعة الفقهية (ج ۲۹, ص ۲۳۸- ۲۳۹) مكتبة جامع الفقهية

الأحكام المتعلقة بالعاهة العاهة وأثرها في أحكام الطهارة أولا استعانة من به عاهة بمن يصب عليه كالأقطع والأشل ه - ذهب الفقهاء إلى أن من به عاهة تمنعه من استعمال الماء بنفسه الأقطع والأشل ووجد من يستعين به للوضوء أو الغسل متبرعا يجب عليه الاستعانة كما ذهبوا إلى أنه إذا وجد من يستعين به بأجرة مثل . وهو قادر عليها لزمه الاستعانة , إلا ما قاله ابن عقيل من الحنابلة أنه لا يلزمه كما لو عجز عن القيام في الصلاة لم يلزمه استئجار من يقيمه ويعتمد عليه واختلفوا في مسائل استعانة ذي العاهة في الحضر والسفر 6 – ذهب جمهور الفقهاء من المالكية والشافعية والحنابلة إلى أن حكم الاستعانة في السفر والحضر سواء لأنه عاجز عن الاستعانة فهو عاجز عن استعمال الماء فيجوز له التيمم لتحقق عجزه عن الوضوء وقال السرخسي إنه ظاهر مذهب الحنفية وبفرق محمد بن الحسن بينهما حيث قال إن لم يجد من يعينه في الوضوء من الخدم فليس له أن يتبمم في الحضر إلا أن يكون مقطوع اليد ووجهه أن الظاهر أنه في الحضر يجد من يستعين به قريب أو من بعيد والعجز بعارض على شرف الزوال , فإن لم يجد من يوضئه جاز له التيمم أما من لم يجد من يستعين به في الوضوء وتيمم وصلى قفي إعادة الصلاة قولان للفقهاء أحدهما أنه لا يعيد وهو ما ذهب إليه الجمهور من الحنفية والمالكية والحنابلة وينقل العدوي عن مالك أنه يعيد إذا تمكن من استعمال الماء في الوقت ثانيهما أنه يعيد الصلاة وهو قول الشافعية أو نص عليه الشافعي في الأم وقاسه الشيرازي على فاقد الطهورين وعبارته وإن لم يقدر الأقطع على الوضوء ووجد من يوضئه بأجرة المثل لزمه كما يلزمه شراء الماء بثمن المثل وإن لم يجد صلى وإعاد كما لو لم يجد ماء ولا ترابا ومن لم يجد معينا يعينه على استعمال الماء أو التراب فإنه يعامل معاملة فاقد الطهورين

حواشي ( ج1 ص 343-344) الجامع

وكذا زيادته) عبارة النهاية والمغني وكذا زيادة العلة وهو إقراط الألم وكثرة المقدار اه‍ أي بأن انتشر الالم من موضعه لموضع أخرع ش وعبارة سم قوله وكذا زيادته كذا في الروض وشرحه ثم قالا ولا يبيحه التألم باستعمال الماء لحر أو برد لا يخاف من الاستعمال معه محذورا في العاقبة اه‍ فالتالم بالاستعمال من غير أن ينشأ ألم منه لا عبرة به بخلاقي التألم الناشئ من الاستعمال فتأمل وقد يقال التألم الناشئ زيادته فرع زيادة المرض فقوله وكذا زيادته مستدرك مع قوله السابق أو زيادته قليتأمل (وألحق ما ذكر بالمرض الخ) عبارة النهاية لاطلاق المرض في الآية ولان مشقة الزيادة والبطء فوق مشقة طلب الماء من فرسخ وضرر الشين الذكور فوق ضرر الزيادة اليسيرة على ثمن مثل الماء اه‍

حاشية البجيرمي على الخطيب (ج 1 ص173) الجامع الفقه

فمن السنن ترك الاستعانة بالصب عليه لغير عذر لأنه الأكثر من فعله صلى الله عليه وسلم ولأنها نوع من التنعم والتكبر وذلك لا يليق بالمتعبد والأجر على قدر المنصب وهي خلاف الأولى أما إذا كان ذلك لعذر كمرض فلا يكون خلاف الأولى دفعا للمشقة بل قد تجب الاستعانة إذا لم يمكنه التظهر إلا بها ولوبیدل أجرة مثل والمراد بترك الاستعانة الاستقلال بالأفعال لا طلب الإعانة فقط حتى لو أعانه غيره وهو ساکت كان الحكم كذلك قوله (أما إذا كان ذلك) أي المذكور من الاستعانة لعذر كمرض أو قصد بها تعليم المعين لم تكن خلاف الأولى فيما يظهر حج قوله (فلا يكون) أي ما ذكر من الاستعانة 

Berlangganan via Email