Skip to content Skip to sidebar Skip to footer

Bolehkah Mendirikan Dua Shalat Jum'at dalam Satu Kampung?

Shalat Jumat Lebih dari Satu dalam Satu Kampung

Desa Telagasari terbagi menjadi tiga bagian yakni

  1. bagian timur dinamakan dusun Kali Pule,
  2. bagian tengah dinamakan dusun Telaga Tengah, dan
  3. Bagian barat dinamakan dusun Kali Galang.

Dusun Telaga tengah melakukan Jum'atan di masjid desa,  sedangkan dua dusun yang lainnya melakukan jum'atan di masjid yang didirikan di dusunnya masing-masing.

Terkait dengan tidak diperbolehkannya ta'addud al-jum’'at (mendirikan dua shalat jum'at dalam satu balad), menurut fiqh, seperti apakah kriteria balad jum'at? Apakah diukur dengan standar jarak ataukah dengan standar lainnya? Dan apakah problematika seperti di atas termasuk ta 'addud al-jum 'at?

Shalat jum'at merupakan shalat paling utama yang dilakukan pada hari yang paling utama pula. Hukum pelaksanaan shalat jumat adalah wajib bagi orang-orang yang memenuhi syarat sebagaimana berikut:

  1. Muslim
  2. Baligh
  3. Berakal
  4. Laki-laki
  5. Muqim (menetap; bukan orang yang bepergian)
  6. Merdeka (bukan budak)
  7. Sehat

Rasulullah saw bersabda:

من كان يؤمن بالله واليوم الأخر فعليه الجمعة إلاامرأة أومسافرأوعبد أومريض

"Barang siapa beriman kepada Allah swt dan hari akhir, wajib baginya melaksanakan shalat jum'at kecuali orang perempuan, musafir, hamba, atau yang sedang sakit. " (HR. Al-Daruquthni)

Sebagai shalat yang paling utama dan istimewa, pelaksanaan shalat jum'at memiliki beberapa kriteria dan tatacara tertentu yang berbeda dengan shalat-shalat lainnya, antara lain :

  1. Harus dilakukan secara berjamaah
  2. Jumlah peserta jamaah minimal 40 orang yang memenuhi syarat bisa mengabsahkan pelaksanaan shalat jum'at.
  3. Dilakukan di tempat pemukiman penduduk (dar al-iqamah) 

Dalam kajian fiqh, Dar al-iqamah didevinisikan sebagai tempat pemukiman tetap bagi sekelompok manusia berupa beberapa bangunan yang menyatu, tidak terpisah-pisah; bukan tempat pemukiman sementara sebagaimana kebiasaan orang-orang dahulu yang cenderung menganut ideologi hidup nomaden (berpindah-pindah menyesuaikan kebutuhan hidup mereka). Dalam hal ini, Dar al-iqamah tidak dibatasi dengan ukuran kilometer atau jumlah penduduk yang mendiami pemukiman tersebut. Istilah dar al-iqamah lebih cenderung merujuk pada setiap pemukiman penduduk yang memiliki batas-batas atau nama tertentu.

Dalam tatanan pemerintahan Islam, dikenal beberapa istilah-istilah yang berhubungan dengan pemukiman yakni:

  1. Mishr; pemukiman yang memiliki fasilitas pasar, pengadilan dan kepolisian.
  2. Balad; pemukiman yang memiliki fasilitas berupa salah satu dari tiga fasilitas yang dimiliki mishr.
  3. Qaryah; pemukiman yang tidak mempunyai semua fasilitas yang terdapat dalam mishr.

Setiap daerah pemukiman yang telah memenuhi kriteria di atas dan telah memenuhi kuota jumlah peserta jum'at (ada 40 orang yang memenuhi kriteria bisa mengabsahkan pelaksanaan shalat jum'at), maka daerah tersebut wajib mendirikan shalat jum'at sendiri. Tidak diperkenankan mengosongkan pemukiman tersebut dari pelaksanaan shalat jum'at, mengingat tujuan mendirikan shalat jumat adalah sebagai sarana syi'ar agama Islam. Semakin banyak pelaksanaan jamaah shalat jum’at, semakin menggema pula syiar Islam di alam raya. Namun demikian, demi menampakkan persatuan dan kesatuan umat, tidak diperkenankan pula mendirikan dua jamaah jum'at dalam satu daerah pemukiman kecuali dengan alasan seperti tidak mencukupinya tempat pelaksanaan shalat jum'at, atau terjadi konflik antara masyarakat  sehingga tak mungkin dikumpulkan.

Persoalan dalam tashawwur al-masalah di atas muncul akibat persepsi terjadinya ta'addud al jum'ah (pelaksanaan shalat jum'at lebih dari satu dalam satu daerah pemukiman) di tiga dusun yang menjadi wilayah bagian desa Telagasari.

Berdasar pada devinisi dar al-iqamah sebagaimana dijelaskan di atas, dapat disimpulkan bahwa pelaksanaan shalat jum'at di desa telagasari tidak bisa dikategorikan sebagai ta'addud al-jum'ah. Sebab jamaah shalat jum'at dilaksanakan di beberapa pemukiman yang berbeda, bukan dalam satu pemukiman. Ibn Hajar al-Haitami dalamb karyanya menyebutkan bahwa, hukum pelaksanaan shalat jum'at di tempat-tempat yang berdekatan serta mempunyai nama khusus sama dengan hukum pelaksanaan shalat jum'at dalam satu balad. Artinya dalam kasus tersebut tidak bisa dikatakan bahwa telah terjadi ta'addud al-jum'ah meskipun pelaksanaan jum'ah terjadi secara berdekatan.

Kriteria Balad al-jum'ah (daerah tempat pelaksanaan shalat jum'at) adalah sebagai berikut:

  • Berupa dar al-iqamah, yakni tempat pemukiman tetap bagi sekelompok manusia berupa beberapa bangunan yang menyatu; tidak terpisah-pisah, bukan tempat pemukiman sementara, dan memiliki batas-batas atau nama tertentu. Batas dar al-iqamah tidak diukur dengan jarak atau jumlah penduduk yang mendiaminya.
  • Dihuni oleh minimal 40 orang yang memenuhi kriteria bisa mengabsahkan shalat jum'at, yaitu: muslim, baligh, berakal, laki-laki, merdeka (bukan budak), dan mustauthin (penduduk tetap).

Pelaksanaan shalat Jum'at di wilayah bagian desa Telagasari tidak termasuk ta'addud al-jum'at, karena tiap-tiap dusun adalah balad aljum'ah yang berbeda dan berdiri sendiri.

إعانة الطالبين (ج۲، ص ۷۰)

(وقوله بمحل معدود من البلد) المراد بالبلد أبنية أوطان المجمعين سواء كانت بلدا أو قرية أو مصرا وهو ما فيه حاكم شرعي وحاكم شرطي وأسواق للمعاملة والبلد ما فيه بعض ذلك والقرية ما خلت عن ذلك كله

أسنى المطالب (ج 1, ص 248) الجامع

(الشرط الثالث أن لا يتقدمها ولا يقارنها جمعة في البلد) لأنه صلى الله عليه وسلم والخلفاء بعده لم يقيموا سوى جمعة واحدة ولأن الاقتصار على واحدة أفضى إلى المقصود من إظهار شعار الاجتماع واتفاق الكلمة نعم إذا كثر الناس وعسر اجتماعهم في مسجد أو نحوه فالتعدد جائز للحاجة بحسبها لأن الشافعي رضي الله عنه دخل بغداد وأهلها يقيمون بها جمعتين وقيل ثلاثا فلم ينكر عليهم فحمله الأكثر على عسر الاجتماع قال الروياني ولا يحتمل مذهب الشافعي غيره وقال الصيمري وبه أفتى المزني بمصر وظاهر النص منع التعدد مطلقا وعليه اقتصر الشيخ أبو حامد ومتابعوه قال السبكي وهو بعيد ثم انتصر له وصنف فيه وقال إنه الصحيح مذهبا ودليلا ونقله عن أكثر العلماء وأنكر نسبة الأول للأكثر وأطنب في ذلك فالاحتياط إذا صلى جمعة ببلد تعددت فيه الجمعة ولم يعلم سبق جمعته أن يعيدها ظهرا (قوله وعسر اجتماعهم إلخ) لوقوع الزحمة أو لبعد أطراف البلدة أو لوقوع المقاتلة بين أهلها وحد البعد کما في الخروج عن البلد (قوله فالتعدد جائز للحاجة) أي لدفع المشقة ولأنه لو منع ذلك لوجبه التكبير قبل الفجر البعد الجامع ولا يقول به أحد (قوله ثم انتصر له) وصنف فيه أربع مصنفات (قوله ولو بانتهاء تكبيرة الإمام له) أي للإحرام (قوله وإن كان السلطان مع الأخرى) لأن حضور الإمام وإذنه ليس شرطا في صحتها

بغية المسترشدين السيد باعلوي الحضرمى (ص ۷۹)

مسألة: ي) المراد بالخطة محل معدود من البلد أو القرية بأن لم يجز للمسافر القصر فيه ولو تعددت مواضع وتميز كل باسم فلكل حكمه إن مد كل قرية مستقلة عرفة بحيث لو خرج المسافر من أحدهما إلى جهة أخرى عد مسافرا عرفا بأن فصل بينهما فاصل ولو بنحو ذراعين إن عده العرف فاصلاكالمقابر رملعب الصبیان و مطرح الرماد والمناخ والنادي و مورد الماء والمزارع أو لم يفصل ما ذكر لكن لم يتصل دورها الاتصال الغالب في دور البلدان ولهذا لو تفرقت الأبنية بحيث لم تعد مجتمعة في العرف لم تصح إقامة الجمعة بها ولو فصلت بيوت الكفار بين بيوت المسلمين في بلدة واحدة لم تعد بلدين كما لو كانت المقابر وما بعدها بين الدور أركان الفصل يسيرة ولو بنهر إن عد العرف ما على جانبيه قرية واحدة لكونها مع فصلها تسمي بيوتنا مجنمعة اجتماع الدور في غالب القرى كنهر دجلة الجاري بين شقي بغداد لا کالنیل الفاصل بين الروضة ومصر العتيقة ويحمل قولهم إن النهر لا يعد حائلا وإن كبر على عرض لم يفحش كما ذكرنا أو على الحلول والعمق ولو بعدت أطراف البلد جدة بحيث لو خرج منها بعد الفجر لم يدركها جاز التعدد مطلقا

تحفة المحتاج في شرح المنهاج (ج 2, ص 425) الجامع

ولو تعددت مواضع متقاربة وتميز كل باسم فلكل حكمه اه‍ وإنما يتجه أن عد كل مع ذلك قرية مستقلة عرفا وقضية قوله هنا في خطة وفيما يأتي بأربعين أن شرط الصحة كون الأربعين في الخطة وأنه لا يضر خروج من عداهم عنها فيصح ربط صلاتهم الجمعة بصلاة أمامها بشرطه وهو متجه وكلامهم في شروط القدوة المكانية يقتضيه أيضا فعليه لو اقتدى أهل بلد سمعوا وهم ببلدهم پامام الجمعة في بلده وتوفرت شروط الاقتداء جاز

حاشية البجيري على الخطيب (ج 2 ص 188)

ثم شرع في القسم الثاني وهو شروط الصحة فقال (وشرائط) صحة (فعلها مع شروط غيرها (ثلاثة) بل ثمانية كما ستراها الأول (أن تكون البلد) أي أن تقام في خطة أبنية أوطان المجمعين من البلد سواء الرحاب المسقفة والساحات والمساجد ولو انهدمت الأبنية وأقاموا على عمارتها لم يضر انهدامها في صحة الجمعة وإن لم يكونوا في مظال لأنها وطنهم لا تنعقد في غير بناء إلا في هذه وهذا بخلاف ما لو نزلوا مكانا وأقاموا فيه ليعمروه قرية لا تصح جمعتهم قبل البناء استصحابها للأصل في الحالين وكذا لوصلت طائفة خارج الأبنية خلف جمعة منعقدة لا تصح جمعتهم لعدم وقوعها في الأبنية المجتمعة فيه وإن خالف في ذلك بعض المتأخرين وتجوز في الفضاء المعدود من خطة البلد (مصرا كانت أو قرية) بحيث لا تقصر فيه الصلاة كما في السكن الخارج عنها المعدود منها بخلاف غير المعدود منها فمن أطلق المنع في السكن الخارج عنها أراد هذا قال الأذرعي وأكثر أهل القرى بؤخرون المسجد عن جدار القرية قليلا صيانة له عن نجاسة البهائم وعدم انعقاد الجمعة فيه بعيد وقول القاضي أبي الطيب قال أصحابنا لو بنى أهل البلد مسجدهم خارجها لم يجز لهم إقامة الجمعة فيه لانفصاله عن البناء محمول على انفصال لا يعد به من القري اه‍


Berlangganan via Email