Skip to content Skip to sidebar Skip to footer

Hukum Memindahkan Jenazah ke Tempat Lain

Hukum Mimindahkan Mayit ke Tempat Lain
 
Fenomena kematian tidak mengenal status sosial, waktu, maupun tempat. Orang-orang yang meninggal di Rumah Sakit atau bahkan di jalan raya merupakan pemandangan biasa, meski tak jarang hal tersebut dapat menimbulkan problem tersendiri bagi orang-orang yang ditinggalkannya. Khawatir akan adanya biaya tambahan untuk perawatan (tajhis) dugaan ketidaksempurnaan 0ihak rumah sakit dalam men-tajhis, atau bahkan tidak disediakannya fasilitas untuk mentajhis, sering menjadi alasan pihak keluarga untuk memgambil jenazah dari rumah sakit agar di-tajhis dengan sempurna dan demi kemaslahatan mayit itu sendiri.

Bagainnana hukumnya memindah Jenazah ke luar daerah dengan tujuan seperti di atas?

Hidup di dunia merupakan masa untuk mencari bekal di akhirat. Namun, nyawa dapat direnggut kapan saja, sekarang atau nanti. Juga tidak memandang usia, anak-anak, remaja atau Iansia. Maka dari itu kita diperintahkan untuk memperbanyak akan sekonyong-konyong datangnya ajal, sebagaimana sabda nabi:

أكثروامن ذكرهاذم اللذات

"Perbanyaklah mngingat sesuatu yang tiba-tiba memutus (mati) kenikmatan-kenikmatan" (HR. al-Tirmidzi)

Ketika seseorang dalam keadaan sekarat, disunnahkan bagi orang-orang yang berada disampingnya untuk mengajarinya kalimat syahadat, sebagaimana sabda nabi:

لقنواموتاكملاإله ألاالله

"Ajarilah orang yang hendak meninggal dari kalian semua ucapan lailaha illa Allah" (HR. Muslim)

Hal ini dilakukan untuk memantapkan kita bahwa ia meninggal dalam keadaan membaca kalimat syahadat. Selanjutnya ketika seseorang telah meninggal maka disunnahkan pula untuk memejamkan kedua matanya, sebagaimana yang telah dilakukan nabi pada jenazah Abi Salamah. Demikian ini sekilas ritual kesunnahan yang dilakukan pada orang yang dalam keadaan sekarat atau telah meninggal. Sedangkan kewajiban-kewajiban yang harus dilakukan ialah:

  1. Memandikannya
  2. Mengkafani
  3. Menshalati
  4. Menguburnya

Kewajiban-kewajiban ini tidak bisa dilakukan dengan serta-merta, dalam memandikan misalnya, seseorang yang berbeda jenis dan bukan mahramnya tidak diperbolehkan untuk memandikan jenazah. Begitu juga dalam permasalahan ini, jenazah tidak bisa serta-merta dapat dipindahkan sesuai keinginan orang yang masih hidup

Pada dasarnya dalam menyikapi pemindahan mayit dari satu daerah ke daerah lain, terjadi kontraversi dalam kalangan Syafi'iyah. Menurut versi yang dipelopori oleh imam al-Baghawi dan yang lainnya, hukumnya makruh. Sedangkan menurut versi yang dipelopori oleh Imam al-Mutawali dan yang lainnya menyatakan haram. Versi terakhir mengalasi hal ini dengan hadis Nabi yang diriwayatkan oleh Abi Daud yang menyatakan bahwa ketika terjadi perang uhud, para sahabat membawa para mujahidin yang wafat untuk menguburnya, namun tiba-tiba datang utusan nabi yang mengatakan bahwa nabi memerintahkan untuk mengubur orang-orang yang wafat ditempat ia meninggal, hingga pada akhirnya para sahabat mengurungkan niat mereka. Selain itu, memindah mayit juga tergolong sesuatu yang dapat merusak kehormatan mayit serta memperlambat prosesi pemakaman mayit, padahal syara' menyuruh umat untuk bergegas dalam menjalankan pemakaman.

Ibn Hajar al-'Asqalani dalam fath al-bârinya menyatakan bahwa keharaman atau kemakruhan di atas dapat diarahkan dalam dua keadaan:

  1. haram, ketika tidak terdapat tujuan yang lebih dominan, seperti mengubur ditempat-tempat yang utama.
  2. sunah, ketika terdapat tujuan yang lebih dominan, seperti mengubur di tempat yang lebih utama seperti Makkah. Hal ini sejalan dengan apa yang telah dijelaskan oleh Imam al-Syafi'i.

Perbedaan ulama' tentang boleh dan tidaknya memindah mayit terjadi ketika telah dilakukan tajhiz terlebih dahulu terhadap mayit. Jika pemindahan dilakukan sebelum terjadi tajhiz terhadap mayit maka hukumnya haram secara mutlak, sebab dapat menggugurkan kewajiban awal pada penduduk setempat untuk mentajhiz nya.

Seperti dalam permasalahan di atas memindah mayit dari satu tempat ke tempat yang lain dengan tujuan di atas hukumnya diperbolehkan, selama memungkinkan serta tidak sampai membuat jasad mayit berubah.

Boleh kalau memungkinkan untuk dipindah serta tidak menyebabkan berubah atau rusaknya jasad mayit.

المجموع (ج 5, ص 303) الشاملة

وقال القاضي الحسين والمتولى ولو أوصى بنقله لم تنفذ وصيته وهذا هو الأصح لأن الشرع أمر بتعجيل دفنه وفي نقله تأخيره وفيه أيضا انتها که من وجوه وتعريضه للتغير وغير ذلك وقد صح عن جابر رضي الله عنه قال كنا حملنا القتلى يوم أحد لنفد نهم وجاء مناد النبي صلى الله عليه وسلم فقال أن رسول الله صلى عليه وسلم يأمركم أن تدفنوا القتلى في مضاجعهم فرددناهم

بغية المسترشدین (ص ۹۲)

وأفتی محمد باسودان بأنه لو مات شخص بطريق وخاف لو وقف لتجهيزه من عدو فعل ما أمكنه ولو البعض إن لم يمكن نقله لمحل الأمن

فتح الباری (ج۳، ص ۲۰۷)

واختلف في جواز نقل الميت من بلد إلى بلد فقيل يكره لما فيه من تأخير دفنه وتعريضه لهتك حرمته وقيل يستحب والأولى تنزيل ذلك على حالتين فالمنع حيث لم يكن هناك غرض راجح كالدفن في البقاع الفاضلة وتختلف الكراهة في ذلك فقد تبلغ التحريم والاستحباب حيث يكون ذلك بقرب مكان فاضل کما نص الشافعي على استحباب نقل الميت إلى الأرض الفاضلة كمكة وغيرها والله أعلم .

مغني المحتاج (ج 2ص 58) الجامع

ويحرم نقل الميت) قبل أن يدفن من بلد موته (إلى بلد أخر) ليدفن فيه وإن لم يتغير لما فيه من تأخير دفنه ومن التعريض لهتك حرمته قال الأسنوى وتعبيرهم بالبلد لا يمكن الأخذ بظاهره بل الصحراء فحينئذ ينتظم منها مع البلد أربع مسائل من بلد لبلد من بلد الصحراء وعكسه ومن صحراء الصحراء ولا شك في جوازه في بلدتين المتصلتين أو المتقربتين لاسيما والعادة جارية في دفن خارج البلد ولعل العبرة في كل بلدة بمسافة مقبرتها أما بعد دفنه فسيأتي قريبا في مسألة نبشه (وقيل) أي قال البغوي وغيره (يكره) لأنه لم يرد على تحريمه دلیل (إلا أن يكون بقرب مكة أو المدينة أو بيت المقدس نص عليه) الشافعي رضي الله عنه لفضلها وحينئذ يكون الاستثناء عائدا إلى الكراهة ويلزم منه عدم الحرمة أو عائدا إليهما معا قال الأستوي وهو أولى على قاعدتنا في الاستثناء عقب الحمل والمعتبر في القرب مسافة لا يتغير فيها الميت قبل وصوله , والمراد بمكة جميع الحرم لا نفس البلد.

قليوبي وعميرة (ج 1, ص 412) الجامع

(ويحرم نقل الميت) قبل دفنه من بلد موته إلى بلد أخر ليدفن فيه (وقيل يكره إلى أن يكون بقرب مكة أو المدينة أو بيت المقدس) فيختار أن ينقل إليها لفضل الدفن فيها (نص عليه الشافعي رضي الله عنه ولفظه لا أحبه إلا أن يكون إلى أخره وقال بالكراهية البغوي وغيره وبالحرمة المتولى وغيره ووجهه أن في نقله تأخير دفنه المأمور بتعجيله وتعيضه وهتك حرمته وتغيره وغير ذلك وقد صح عن جابر رضي الله عنه قال كنا حملنا يوم أحد لدفنهم فجاءنا منادي النبي صلى الله عليه وسلم فقال أن رسول الله صلى الله عليه وسلم يأمركم أن تدفنوا القتلى في مضاجعهم رواه أبو داود والترمذي والنسائي بأسانيد صحيحة وقال الترمذي حديث حسن صحيح ذكر ذلك كله في مسألة النقل في الروضة وشرح المهذب قوله (إلى بلد أخر أي لم تجر العادة بدفن أهله فيه قوله (بقرب مكة) المراد بالقرب أن لا يتغير في مدة نقله والمراد بمكة جميع الحرم وبالمدينة حرمها أيضا و بیت المقدس مقابره ويتجه جواز النقل في هذه الثلاثة للأشراف فيها لا عگسه قوله (فيختار أن ينقل) ولو شهيدا وشك في غيره بعض غسله وتكفينه والصلاة عليه لتعلقها بأهل محل موته.

فتاوى الكبرى (ج۲، ص ۳) الجامع

(سئل) رضي الله عنه مات من تجب عليه الصلاة فدفن بغير صلاة ثم خرج رجل من وجب عليهم منها إلى أخرى فصل فيها على الميت ثم رجع إلى قريته فهل يسقط الفرض عنه وعن أهل قريته أم لا (فأجاب) يقوله في فروع ابن القطان أن الصلاة على الغائب جائزة غير أنه لا تسقط الفرض وإنما نتكلم على أنه يجوز هذا لفظه وهو كالصريح في أنه الصلاة على الغائب لا تسقط الفرض عن أهل بلده مطلق لكن تعقبه بعض المتأخرين فقال ولك أن تقول المخاطب بفروض الكفاية جميع الأمة عند الجمهور فينبغي أن يسقط الفرض بذلك اه‍ وجرى على هذا الزركشي أيضا فقال الأقرب سقوط الفرض عنهم أي عن أهل بلده لحصول الفرض أهوكذلك جرى عليه شيخنا شیخ الإسلام زکریا سقى الله عهده فقال والأوجه حمل ما ذكره ابن القطان على ما إذا لم يعلم أهل موضعه بصلاة الغيبة فإن علموا سقط لفرض عنهم لأن الفرض الكفاية إذا فعل به بعض سقط الفرض عن الباقين اه‍ وذلك على ما أن المعتمد سقوط الصلاة عن أهل البلد بصلاة الغائب سواء كان منهم أو من غيرهم

Berlangganan via Email