Skip to content Skip to sidebar Skip to footer

Hukum Orang Tua Menikahkan Anaknya tanpa Ijin Sang Anak

Nikah Secara Terpaksa

 Kemajuan zaman yang kian pesat banyak menimbulkan dampak pada generasi muda. Hal ini menyebabkan banyak orang tua was-was akan kondisi putri mereka. Demi menjaga sang buah hati dari degradasi moral yang ditimbulkan oleh pergaulan, tidak sedikit para orang tua yang mengambil keputusan menikahkan putri mereka.

Keperihatinan orang tua akan nasib putrinya (dengan menikahkannya) adalah bukti perhatian mereka pada agama. Meskipun di sisi lain, terkadang sang buah hati masih dalam usia belajar, menuntut ilmu agama. Bahkan, terkadang bisa menyebabkan nasib hafalan Al-Qur'an menjadi terbengkalai.

Bagaimana hukum orang tua memaksa putrinya menikah dengan pertimbangan di atas, padahal dapat menyebabkan hafalan Al-Qur'an menjadi terbengkalai?

"Menempuh Hidup Baru”, "Membuka Lembaran Baru kehidupan", begitulah gambaran dari pernik kehidupan seseorang setelah menikah.

Dan disyariatkannya nikah tertera dalam firman Allah swt:

وإن خفتم ألاتقسطوافي اليتامى فانكحواماطاب لكم من النساء مثنى وثلاثورباع  فإن خفتم أللاتعدلوافواحدة أوماملكت أيمانكم ذلك أدنى أن لاتعولوا

"Dan jika kamu takut tidak akan dapat berlaku -adil terhadap (hak-hak) perempuan yatim (bilamana kamu mengawininya), Maka kawinilah wanita-wanita (lain) yang kamu senangi: dua, tiga atau empat. kemudian jika kamu takut tidak akan dapat Berlaku adil Maka (kawinilah) seorang saja, atau budak-budak yang kamu miliki. yang demikian itu adalah lebih dekat kepada tidak berbuat aniaya. " (QS. AI-Nisa: 03)

Secara umum, hukum nikah adalah sunnah berdasar beberapa hadits Rasulullah saw. Nikah memiliki keistemewaan yang tidak sedikit. Dalam "pesan suci dari langit”, Allah menjanjikan kekayaan kepada orang-orang yang mau menikah. Allah berfirman:

وأنكحواالأيامى منكم والثالحين من عبادكم وإمائكم إن يكونوافقراء يغنهم الله من فضله والله واسع عليم

"Dan kawinkanlah orang-orang yang sedirian di antara kamu, dan orang-orang yang layak (berkawin) dari hamba-hamba sahayamu yang lelaki dan hamba-hamba sahayamu yang perempuan. Jika mereka miskin Allah akan memampukan mereka dengan karunia-Nya. Dan Allah Maha luas (pemberianNya) lagi Maha Mengetahui. " (QS. Al-Nur: 32)

Dalam sabda Rasul dijelaskan bahwa, pahala ibadah yang dilakukan seorang yang telah menikah dilipatgandakan dari ibadah yang dilakukan orang yang masih lajang. Rasulullah bersabda:

شراركم عزابكم ركعتان من متأهل خير من سبعين ركعة من غير متأهل

"Orang-orang buruk di antara kalian adalah orang-orang yang masth lajang. Shalat dua rakaat dari seorang yang telah berkeluarga lebih bazk nilainya daripada 70 rakaat dari seorang yang masih lajang. " (HR. Ibn 'Adiy)

Memilih calon pendamping ibarat memilih baju, "tidak setiap yang indah selalu pantas dipakai". Tak jarang seseorang kebingungan menentukan pendamping hidup baginya. Lebih-lebih seorang gadis (perawan) yang secara umum memiliki karakter tertutup dan rasa malu berlebih. Oleh karenanya syara' memberi kewenangan kepada orang tua (wali mujbtr; ayah atau kakek) untuk menikahkan putrinya (secara paksa) tanpa persetujuan. Sebab, orang tua dianggap lebih tahu, siapa kiranya lelaki yang mampu membahagiakan putrinya. Rasulullah saw bersabda:

الثيب أحق بنفسها والبكر يزوجها أبوها

"Seorang janda lebih berhak atas dirinya dan seorang gadis, sang Ayah yang akan menikahkannya. " (HR. al-Daruquthni)

Beda halnya dengan janda, yakni wanita yang pernah melakukan hubungan intim dalam bingkai tali pernikahan. la berhak menentukan pendamping hidupnya sendiri, karena setidaknya ia telah memiliki pengalaman dalam membangun rumah tangga. Orang tua tidak berkewenangan menikahkan seorang janda tanpa persetujuan darinya, sebagaimana dijelaskan dalam hadits di atas.

Menikahkan anak gadis tanpa persetujuan (ijbar) memiliki syarat dan aturan yang tidak mudah. Setidakya ada 7 ketentuan menikahkan secara paksa, yang terbagi dalam dua kategori, yaitu syarat sah (syarth al-ijbar) dan syarat boleh menikahkan secara paksa (syarth jawaz al-iqdam).

Syarth shihhatu al-ijbar adalah sebagai berikut:

  1. Tidak tampak ada permusuhan antara sang putri dan walinya
  2. Calonsuami adalah orang yang setara (kufu)C
  3. Calonsuami adalah orang yang mampu membayar mahar Syarth jawaz al-iqdam adalah sebagai berikut:
jawaz al-iqdam adalah sebagai berikut:

  1. Calon suami bukan orang yang dapat membuat sang putri merasa tersiksa, seperti orang buta atau terlalu tua.
  2. Sang putri tidak sedang menanggung kewajiban ibadah haji atau umrah
  3. Minimal, dinikahkan dengan mas kawin standar (mahrmitsl)
  4. Mas kawin berupa mata uang yang berlaku di daerah tersebut.

Jika salah satu dari syarth shihhalu al-ijbar tidak terpenuhi, maka akad nikah yang dilangsungkan hukumnya batal. Jika salah satu syarth jawaz al-iqdam tidak terpenuhi, maka hukum pernikahan tetap sah. Namun hukum melangsungkan akad nikah tersebut adalah haram.

Demikianlah syariat islam menetapkan ketentuan-ketentuan secara sistematis demi kebaikan bersama. Tidak memberikan kebebasan seluas-luasnya, namun juga tidak membatasi sesempit-sempitnya.

Mengenai dampak negatif pernikahan bagi hafalan Al-Qur'an sang anak, tidak serta-merta pernikahan itu bisa di-kambinghitam-kan sebagai penyebab utama (dalam ilmu ushul fikh diistilahkan dengan mubasyir). Pernikahan itu hanyalah faktor kecil yang menyebabkan hal tersebut. Dengan demikian, tidak serta-merta akad nikah yang dilangsungkan oleh wali (orang tua) menjadi haram meskipun secara tidak langsung berpengaruh pada hafalan al-Quran sang anak.

Orang tua diperbolehkan menikahkan putrinya dengan ijbar (tanpa persetujuan dari sang putri), meskipun akan berdampak negatif bagi hafalan al-Quran sang putri. Karena menikahkan anak gadis (perawan) merupakan hak orang tua (wali), dan pernikahan tersebut bukanlah

sebab utama (mubasyir) bagi terbengkalainya hafalan Al-Qur'an sang anak.

Rujukan

حاشية البجيرمي على الخطيب (ج 3، ص 413) الجامع

تنبيه لتزويج الأب أو الجد البكر بغير إذنها شروط الأول أن لا يكون بينها وبينه عداوة ظاهرة الثاني أن يزوجها من كفء الثالث أن يزوجها بمهر مثلها الرابع أن يكون من نقد البلد الخامس أن لا يكون الزوج معسرا بالمهر السادس أن لا يزوجها بمن تتضرر بمعاشرته كأعمى أو شيخ هرم السابع أن لا يكون قد وجب عليها نسك فإن الزوج يمنعها لكون النسك على التراخي ولها غرض في تعجيل براءة ذمتها قاله أبن العماد وهل هذه الشروط المذكورة شروط لصحة النكاح بغير الإذن أو لجواز الإقدام فقط؟ فيه ما هو معتبر لهذا وما هو معتبر لذلك فالمعتبرات للصحة بغير الإذن أن لا يكون بينها وبين وليها عداوة ظاهرة وأن يكون الزوج كفؤا وأن يكون موسرا بحال صداقها وما عدا ذلك شروط لجواز الاقدام. قوله (وما عدا ذلك شروط لجواز الإقدام) حاصله أن الشروط سبعة أربعة للصحة وهي أن لا يكون بينها وبين وليها عداوة ظاهرة ولا بينها وبين الزوج عداوة مطلقا وأن تزوج من كفءوأن يكون موسرا بحال الصداق فمتى فقد شرط من هذه الأربعة كان النكاح باطلا إن لم تأذن وثلاثة لجواز المباشرة وهي كونه بمهر مثلها ومن نقد البلد وكونه حالا ونظم ذلك بعضهم بقوله الشرط في جواز إقدام ورد حلول مهر المثل من نقد البلد كفاءة الزوج يساره بحال صداقها ولا عداوة بحال وفقدها من الولي ظاهرا شروط صحة كما تقررا

الزواجر (ج۱، ص۲۰۱) الجامع

قال الجلال البلقيني والزركشي وغيرهما محل کون نسيانه كبيرة عند من قال به إذا كان عن تكاسل وتهاون انتهى وكأنه احترز بذلك عما لو اشتغل عنه بنحو إغماء أو مرض مانع له من القراءة وغيرهما من كل ما لا يتأتى معه القراءة وعدم التأثيم بالنسيان حينئذ واضح لأنه مغلوب عليه لا اختيار له فيه بوجه بخلاف ما إذا اشتغل عنه بما يمكنه القراءة معه وإن كان ما اشتغل به أهم واكد كتعلم العلم العيني لأنه ليس من شأن تعلمه الاشتغال به عن القرآن المحفوظ حتى نسي ويؤخذ من قولهم إن نسيان آية منه كبيرة أيضا أنه يجب على من حفظه بصفة من إتقان أو توسط أو غيرهما كأن كان يتوقف فيه أو يكثر غلطه فيه أن يستمر على تلك الصفة التي حفظه عليها فلا يحرم عليه إلا نقصها من حافظته أما زيادتها على ما كان في حافظته فهو وإن كان أمرا مؤكدا ينبغي الاعتناء به لمزيد فضله إلا أن عدمه لا يوجب إثما

إسعاد الرفيق (ج 2 ص 95)

(و) منها (نسيان) شيء من (القرآن) ولوحرفا واحدا بعد أن حفظه -هإلى أن قال- قال في الزواجر ويؤخذ من قوله نسيان أية منه كبيرة أنه يجب على من حفظه بصفة من إتقان أو توسط أو نحوهما كأن كان يتوقف فيه أو يكثر غلطه فيه أن يستمر على تلك الصفة التي حفظه عليها فلا يحرم الا نقصها من حافظته واما زيادتها وان كانت مؤكدة ينبغي الاعتناء بها الا ان تركها لايوجب ائما

الفتاوى الفقهية الكبرى (ج1 ص 36) الحجامع

(وسئل) رضي الله عنه بما لفظه صرحوا بأن نسيان القرآن كبيرة فكيف ذلك مع خبر الصحيحين لا يقول أحدكم نسيت آية كذا وكذا بل يقول نسيت وخيرهما أنه سمع رجلا يقرأ فقال رحمه الله لقد أذكرني آية کنت أسقطتها وما المراد بالنسيان وهل يعذر به إذا كان لاشتغاله بمعيشة عياله التي لا بد منها؟ وهل يشمل ذلك نسيان الخط بأن كان يقرؤه غيبا ومن المصحف فصار لا يقرؤه إلا غيبا وفي عكسه هل يحرم أيضا؟ فأجاب بقوله لا تنافي بين الحديثين والحديث الدال على أن نسيان القرآن كبيرة أما الأول فلأن الأمر بأن يقول نسيت بتشديد السين أو أنسيت إنما هو لرعاية الأدب مع الله تعالى في إضافة الأشياء إليه لأنها منه بطريق الحقيقة خيرها وشرها ونسبتها للعبد إنما هي حيث الكسب والمباشرة فأمرنا برعاية هذه القاعدة العظيمة النفع العزيزة الوقع التي ضل فيها المعتزلة ومن تبعهم كالزيدية فليس في هذا الحديث أن النسيان كبيرة ولا أنه غير كبيرة كما اتضح مما قررته وأما الثاني فهو دليل على أن المراد بالنسيان الحرم أن يكون بحيث لا يمكنه معاودة حفظه الأول إلا بعد مزيد كلفة وتعب لذهابه عن حافظته بالكلية وأما النسيان الذي يمكن معه التذكر بمجرد السماع أو إعمال الفكر فهذا سهولا نسيان في الحقيقة فلا يكون محرما وتأمل تعبيره صلى الله عليه وسلم بأسقطتها دون أنسيتها يظهر لك ما قلناه ولا يعذر به وإن كان لاشتغاله بمعيشة ضرورية لأنه مع ذلك يمكنه المرور عليه بلسانه أو قلبه فلم يوجد في المعايش ما ينافي هذا المرور فلم يكن شيء منها عذرا في النسيان نعم المرض المشغل ألمه للقلب واللسان والمضعف للحافظة عن أن يثبت فيها ما كان فيها لا يبعد أن يكون عذرا لأن النسيان الناشئ من ذلك لا يعد به مقصرا لأنه ليس باختياره إذ القرض أنه شغل قهرا عنه بما لم يمكنه معه تعهده وقد علم مما قررته أن المدار في النسيان إنما هو على الإزالة عن القوة الحافظة بحيث صار لا يحفظه عن ظهر قلب كالصقة التي كان يحفظه عليها قبل ونسيان الكتابة لا شيء فيه ولو نسيه عن الحفظ الذي كان عنده ولكنه يمكنه أن يقرأه في المصحف لم يمنع ذلك عنه إثم النسيان لأنا متعبدون بحفظه عن ظهر قلب ومن ثم صرح الأثمة بأن حفظه كذلك فرض كفاية على الأمة وأكثر الصحابة كانوا لا يكتبون وإنما يحفظونه عن ظهر قلب وأجاب بعضهم عن الحديث الثاني بأن نسيان مثل الآية أو الآيتين لا عن قصد لا يخلو منه إلا النادر وإنما المراد نسيان ينسب فيه إلى تقصير وهذا غفلة عما قررته من الفرق بين النسيان والإسقاط فالنسيان بالمعنى الذي ذكرته حرام بل كبيرة ولولاية منه كما صرحوا به بل ولو لحرف كما جزمت به في شرح الإرشاد وغيره لأنه متى وصل به النسيان ولو للحرف إلى أن صار يحتاج في تذكره إلى عمل وتكرير فهو مقصر آثم ومتى لم يصل إلى ذلك بل يتذكره بأدنى تذكير فليس بمقصر وهذا هو الذي قل من يخلو عنه من حفاظ القرآن فسومح به وما قدمته من حرمة النسيان وإن أمكن معه القراءة من المصحف نقله بعضهم عن جماعة من محققي العلماء وهو ظاهر جلي والله أعلم بالصواب .

الجمل (ج 5, ص 8) الجامع

واعلم أن الفعل الذي له مدخل في الزهوق أقسام ثلاثة مباشرة وسبب وشرط ; لأنه إن أثر في الزهرق وحصل بدون واسطة فالمباشرة وإن أثر في حصوله ما يؤثر في الزهوق فالسبب وإن لم يؤثر في الزهوق ولا في الحصول فالشرط فالأول كحز الرقبة والقد والجراحات المتساوية والحاني كالإكراه والثالث كحفر البئر ثم إن اجتمع السبب والمباشرة فقد يغلب الثاني كالقد مع الإلقاء من شاهق وقد يغلب الأول كالشهادة وقد يعتدلان كالكره والمكره والسبب إما حسي كالإكراه وإما عرفي كتقديم الطعام المسموم إلى الضيق واما شرعي کشهادة الزور انتهت وعبارة شرح م ر المباشرة ما أثر في التلف وحصله والسبب ما أثر فيه فقط ولم يحصله ومنه منع الطعام السابق والشرط ما لا يؤثر فيه ولا يحصله بل يحصل التلف عنده بغيره ويتوقف تأثير ذلك الغير عليه كالحفر مع التردي فإن المفوت هو التخطي جهته والمحصل هو التردي فيها المتوقف على الحفر ومن ثم لم يجب به قود مطلقا وسيعلم من كلامه أن السبب قد يغلب على المباشرة وعكسه وأنهما قد يعتدلان ثم السبب إما حسي کالاكراه وإما عرفي كتقديم الطعام المسموم إلى الضيف وإما شرعي کشهادة الزور

Catata

  1. Kufu' adalah kesetaraan antara calon suami dengan istri dalam tinggi rendahnya martabat. Kufu' meliputi 5 aspek; merdeka, terjaga dari dosa (al-'iffah), keturunan, agama, terhindar dari pekerjaan yang rendah, dan terhindar dari cacat dalam pernikahan.
  2. Mahar mitsl ialah kadar mas kawin yang saudari sang istri akan senang menerimanya 


Berlangganan via Email