Skip to content Skip to sidebar Skip to footer

Sahkah Sa'i Menggunakan Eskalator Tanpa Berjalan Kaki?

Sahkah Sa'i Menggunakan Eskalator Tanpa Berjalan Kaki?

 Sa'i adalah berjalan diantara bukit shafa dan marwah merupakan salah satu dari empat rukun haji. Berdasarkan pada hadits Rasulullah saw:

"Wahai manusia lakukanlah sa'i, karena sesungguhnya sa'i telah diwajibkan bagi kalian semua. " (HR. al-Daruqutni)

Ada empat syarat yang harus terpenuhi dalam pelaksanaan sa'i, diantaranya:

1. Dilaksanakan setelah thawaf

2. Menempuhnya sejauh tujuh putaran

3. Dimulai dari bukit shafa

4. Dilanjutkan dari bukit marwah

Perkembangan teknologi yang merambah ke wilayah tata laksana sa'i dengan memunculkan praktek sa'i menggunakan eskalator merupakan salah satu permasalahan yang diperdebatkan oleh para ulama. Syafi'iyah menyatakan hal ini tidak bermasalah. Hanya saja ketika dilakukan dengan tanpa adanya udzur, maka hukumnya menyalahi tatacara yang utama (khilaf al-aula). Pendapat Syafi'iyah ini dilatarbelakangi oleh kenyataan sejarah bahwa Rasulullah pernah juga melaksanakan sa'i dengan kendaraan, tidak dengan berjalan kaki. Pendapat Syafi'iyah ini senada dengan imam Malik dan imam 'Atho.

Berbeda dengan keterangan yang dicetuskan Imam Mujahid. Menurutnya, jika tidak ada dalam kondisi dlarurat, maka sa'i harus dilakukan dengan berjalan kaki. Sementara imam Abu Hanifah memberikan argumen yang lebih berat dengan cara membebankan kewajiban untuk mengulangi sa'i jika masih mungkin mengulanginya. Jika tak lagi memungkinkan mengulanginya, maka pelaksana sa'i dengan eskalator harus membayar dam setelah ia kembali ke tanah airnya.

Hukum pelaksanaan sa'i dengan eskalator tanpa berjalan kaki terjadi khilaf. Menurut Imam Abu Hanifah, hal tersebut tidak diperbolehkan, jika dilakukan, maka sa'i harus diulangi. Jika tidak lagi memungkinkan untuk mengulanginya, maka wajib membayar dam (denda).

Sedang menurut Imam Mujahid, diperbolehkan kalau memang ada hal hal yang mendesak (dlarurat). Dan menurut kalangan Syafi'iyah mutlak diperbolehkan, namun termasuk hal yang menyalahi keutamaan (khilafal-aula).

Rujukan

المجموع (ج ٨, صـ ۷۷) الشاملة

(فرع) ذكرنا أن مذهبنا أنه لوسعى راكباً جاز ولا يقال مكروه لكنه خلاف الأولى ولا دم عليه وبه قال أنس بن مالك وعطاء ومجاهد قال ابن المنذر وكره الركوب عائشة وعروة وأحمد وإسحاق، وقال أبوثور لا يجزئه ويلزمه الإعادة وقال مجاهد لا يركب إلا لضرورة وقال أبو حنيفة إن كان بمكة أعاده ولا دم وإن رجع إلى وطنه بلا إعادة لزمه دم دليلنا الحديث الصحيح السابق أن النبي صلى الله عليه وسلم سعى راكبا

الباجوری (ج ١, صـ ٣٢٧) دار الفكر

(قوله والرابع) أي من الأركان ولو قال ورابعها لكان أنسب كما مر في سابقه لكنه مناسب لما قبله وقوله السعی بين الصفا والمروة أى لما روى الدارقطني وغيره بإسناد حسن أنه صلى الله عليه وسلم استقبل القبلة في السعي وقال يا أيها الناس اسعوا فإن السعى قد كتب عليكم أى فرض وأصل السعى الإسراع والمراد به هنا مطلق المشی ويسن أن يمشى على هينة أول السعى وآخره ويعدو الذكر أي يسعى سعياشديدا في الوسط - إلى أن قال - وأن يسعى ماشيا ويجوز راكبا وأن يوالى بين مرات السعى وبينه وبين الطواف ويكره للساعى أن يقف في أثناء سعيه لحديث أو غيره. إه‍

مغنى المحتاج (ج ٢, ص ٢٥٧) الجامع

ويسن أيضا الموالاة في مرات السعى وكذا بين الطواف والسعى وأن يكون ماشيا إلا لعذر فإن ركب بلا عذر لم يكره اتفاقا كما في المجموع وما في جامع الترمذى من أن الشافعى كره السعى راكبا إلا لعذر محمول على خلاف الأولى.

حواشي الشروانى) ج ٤ ص ١٠١)

(ويستحب) للذكر (أن يرق على الصفا والمروة قدر قامة) للاتباع فيهما – إلى أن قال - (وأن) يكون ماشيا وحافيا إن أمن تنجس رجليه وسهل عليه متطهرا ومستورا والأفضل تحرى خلـوالمسعى أي إلا إن فاتت الموالاة بينه وبين الطواف كما هو ظاهر للخلاف في وجوبها وقياسه ندب تحرى خلو المطاف حيث لم يؤمر بالمبادرة به ولا يكره الركوب اتفاقا على ما في المجموع لكن روى الترمذى عن الشافعی كراهته إلا لعذر ويؤيده أن جمعا مجتهدين قائلون بامتناعه لغير عذر إلا أن يجاب بأنهم خالفوا ماصح أنه صلى الله عليه وسلم ركب فيه إهـ

(قوله ولا يكره) إلى قوله ومر في النهاية وكذا في المغني إلا مأنبه عليه (قوله ولا يكره الركوب) أى إلا عند الزحمة إن لم يكن ممن يستفتى وإلا فلا ما لم يغلب الإيذاء ونائي (قوله اتفاقا) معتمد لكنه خلاف الأولى لما تقدم من سن المشي فيه ع ش (قوله على ما في المجموع الخ) عبارة المغنى فإن ركب بلا عذر لم يكره اتفاقا كما في المجموع وما في جامع الترمذى من أن الشافعی کره السعى راكبا إلا لعذر محمول على خلاف الأولى (قوله بأنهم خالفوا الخ) عبارة النهاية بأنه خلاف سنة صحيحة وهي ركوبه صلى الله عليه وسلم في بعضه وسعى غيره به بلا عذر كصغر أو مرض خلاف الأولى نهاية أقول وقد يمنع المخالفة بأن ركوبه صلى الله عليه وسلم كان لعذر أن يظهر فيستفتى ويؤخذ منه كيفية السعى ويری جماله المشتاقون المتعطشون إليه فإن أهل مكة ذكورهم وإناثهم وصغيرهم وكبيرهم كانوا متزاحمين في المسعى وفي البيوت التي في حواليه وأسطحتها لنيل سعادة مشاهدة طلعته الشريفة.

Berlangganan via Email